محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مضيفة تنتظر الزوار خلال جولة لاعلاميين في مسقط رأس الزعيم المؤسس لكوريا الشمالية كيم ايل سونغ المعروف باسم مانغيونغداي قرب بيونغ يانغ 7 مايو 2016

(afp_tickers)

ابعدت كوريا الشمالية صحافيا لهيئة الاذاعة البريطانية بعد استجوابه لثماني ساعات بشأن تحقيق كتبه قبل بدء اعمال مؤتمر الحزب الواحد الحاكم حسب ما اعلنت البي بي سي الاثنين.

ويخضع المراسلون الاجانب الذين تتم دعوتهم لتغطية احداث في كوريا الشمالية لقيود صارمة بالنسبة للحصول على المعلومات والتنقل.

ومنع صحافيون من العودة الى كوريا الشمالية بسبب تحقيقات اعتبرت "غير دقيقة" او "لا تحترم" النظام. لكن توقيف وطرد مراسل اجنبي امر نادر جدا.

واوردت بي بي سي على موقعها الالكتروني ان المراسل روبرت وينغفيلد-هايز اوقف الجمعة عندما كان في مطار بيونغ يانغ يستعد للصعود الى الطائرة لمغادرة البلاد مع زميلين له من الهيئة رفضا المغادرة وحدهما.

استجوب المراسل لثماني ساعات حول تحقيق كتبه عن مستشفى زاره مع فريقه قبل المؤتمر وقال مسؤول في "لجنة السلام الوطنية" في البلاد انه "تحدث فيه بسوء عن نظام وقيادة" كوريا الشمالية.

وقال جون سادورث الصحافي في بي بي سي الذي كان يغطي اعمال المؤتمر الذي افتتح الجمعة "اقتيد الى فندق واستجوبه عناصر امن في بيونغ يانغ قبل ان يرغم على توقيع محضر والافراج عنه" صباح السبت.

واضاف ان البي بي سي تكتمت على الخبر وقرار الطرد حفاظا على سلامة روبرت وينغفيلد-هايز وزميليه اللذين رفضا مغادرة البلاد الجمعة بعد توقيفه.

لكن مسؤولا في لجنة السلام الوطني في كوريا الشمالية عقد مؤتمرا صحافيا الاثنين اعلن فيه نبأ اعتقال وابعاد المراسل الذي قال انه لن يسمح له بزيارة البلاد مجددا.

من جهتها، اوردت وكالة انباء الصين الجديدة ولها مكتب في بيونغ يانغ ان اللجنة عقدت مؤتمرا صحافيا الاثنين اعلنت خلاله ان وينغفيلد-هايز تم طرده "بسبب تهجمه على النظام وتغطيته غير الموضوعية".

واقتيد فريق بي بي سي الاثنين الى المطار.

وقال سادورث "لقد تأثروا كثيرا بالحادث" مضيفا ان وينغفيلد-هايز "تعرض لضغوط".

وخلال الاستجواب ابلغه الكوريون الشماليون بوضوح بانهم يعتبرون تحقيقه "موضوعا خطيرا للغاية".

وكان فريق "بي بي سي" توجه الى كوريا الشمالية قبل بدء اعمال المؤتمر العام الجمعة برفقة وفد من حملة جوائز نوبل.

وحاليا يوجد في بيونغ يانغ 130 مراسلا اجنبيا لتغطية اعمال مؤتمر الحزب الواحد.

ويحظر على الصحافيين الدخول الى قاعات المؤتمر ويمكنهم متابعته عبر التلفزيون. والجمعة سمح لهم بالتقاط صور من الجانب الاخر من المبنى الذي يعقد فيه.

وقال سادورث ان "فكرة منع شخص من مغادرة البلاد واخضاعه لضغوط فقط لان السلطات غير موافقة على مضمون تحقيقاته مقلق جدا ليس فقط بالنسبة لي باعتباري احد زملائه، بل بالنسبة للصحافيين الاخرين هنا".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب