محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير خارجية كوريا الشمالية ري يونغ-هو على منبر الامم المتحدة الجمعة 23 ايلول/سبتمبر 2016 في نيويورك

(afp_tickers)

أعلن وزير خارجية كوريا الشمالية الجمعة على منبر الجمعية العامة للامم المتحدة ان بلاده ماضية في تطوير برنامجها النووي لانها تعتبره الوسيلة الوحدية للتصدي لـ"تهديدات" الولايات المتحدة.

وقال الوزير ري يونغ-هو ان بيونغ يانغ عازمة "بكل قوتها" على تطوير قدراتها في مجال "الردع النووي"، وذلك بعد اسبوعين على اجرائها تجربتها النووية الخامسة والاقوى لها على الاطلاق في انتهاك لقرارات مجلس الامن الدولي.

واضاف ان "سياسة بلدنا هي ان نصبح قوة نووية"، مشيرا الى ان "قرارنا تعزيز تسلحنا النووي اجراء يبرره حق الدفاع عن النفس لحماية انفسنا من التهديدات النووية الاميركية الثابتة".

واكد الوزير الكوري الشمالي ان بلاده "ستواصل اخذ اجراءات لتعزيز قواتها المسلحة النووية الوطنية كما ونوعا".

واقر ري بأن التجارب النووية الخمس التي اجرتها كوريا الشمالية حتى اليوم والتي عادت عليها بسلسلة عقوبات دولية "قد لا تكون مفهومة جيدا من بعض الدول الاوروبية" لان هذه الدول اضحت منذ نهاية الحرب العالمية الثانية "اقل حساسية" ازاء الشعور بضرورة حماية نفسها.

وكانت كوريا الشمالية اختبرت الاسبوع الماضي بنجاح محركا جديدا لصاروخ فضائي، ما يشكل تقدما اضافيا في اطار جهودها للتزود بصواريخ بالستية عابرة للقارات.

واتت تلك التجربة بعد اطلاق كوريا الشمالية اكثر من 20 صاروخا واجرائها تجربتين نوويتين هذه السنة ما يعطي الانطباع بان الدولة المعزولة تسرع تطوير ترسانتها رغم المعارضة الدولية الشديدة.

وكان رئيس الحكومة اليابانية شينزو آبي دعا الاربعاء من على منبر الامم المتحدة العالم الى ايجاد "وسائل جديدة" لوقف كوريا الشمالية بعد تجاربها النووية والبالستية الاخيرة.

وقال في خطابه امام الجمعية العامة للامم المتحدة ان "التهديد الذي يستهدف المجتمع الدولي بات ملموسا واكثر خطورة. لا بد من وسائل جديدة للرد عليه تكون مختلفة عن تلك التي استخدمت حتى الان".

ولم يكشف رئيس الحكومة اليابانية ما هي الوسائل التي يدعو الى استخدامها ضد بيونغ يانغ خصوصا وان كوريا الشمالية تخضع لنظام عقوبات قاس.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب