أ ف ب عربي ودولي

سيول وحلية تغمر منطقة سكنية في بوتومايو في 1 نيسان/ابريل 2017

(afp_tickers)

تلزم كولومبيا الحداد اثر مقتل 200 شخص على الاقل في بلدة بجنوب البلاد بسبب سيول من الوحول ناجمة عن أمطار غزيرة تنهمر على منطقة الأنديز طالت أيضا البيرو والإكوادور.

وشهدت أحياء بكاملها في موكوا، المدينة التي تعد 40 الف نسمة والمحرومة من الكهرباء والمياه، خرابا كبيرا اثر الامطار الغزيرة التي تسببت بفيضان أنهر موكوا ومولاتو وسانغوياكو.

وأعلن الصليب الاحمر الكولومبي الاحد ان الحصيلة بلغت حوالى 200 قتيل بعدما كان تحدث سابقا عن 234 قتيلا مشيرا الى فوضى في عمليات التعرف على الجثث.

وأحصى ايضا 203 مصابين وعددا غير محدد من المفقودين الذين كان قدر عددهم سابقا بحوالى 150.

وقال احد رجال الاطفاء ان المتاجر اغلقت ابوابها بعد عمليات نهب اماكن تباع فيها المياه مشيرا الى ان غالبية الاحياء المنكوبة كان يقيم فيها نازحون من جراء النزاع المسلح الذي شهدته كولومبيا منذ ستينيات القرن الماضي.

وكتب الرئيس خوان مانويل سانتوس على تويتر "قلوبنا مع عائلات الضحايا والأشخاص الذين طالتهم هذه المأساة"، وقد توجه إلى الموقع حيث تولى قيادة عمليات الإغاثة.

وأعلن الرئيس حال "الكارثة" من أجل "تسريع" عمليات الإنقاذ.

وهطل 130 ملم من الأمطار مساء الجمعة، أي ما يزيد عن المعدل الشهري في موكوا بنسبة 30%. ووقعت الكارثة اثر فيضان أنهر موكوا ومولاتو وسانغوياكو في موقع أعلى من المدينة.

وتنهمر أمطار غزيرة ناجمة عن ظاهرة "إل نينيو" المناخية منذ عدة أسابيع على منطقة الأنديز في شمال غرب أميركا اللاتينية، وتسببت بفيضانات في البيرو حيث أوقعت 101 قتيل وأكثر من 900 ألف منكوب، وفي الإكوادور حيث أحصي 21 قتيلا و1280 منكوبا.

ونقل التلفزيون صورا مؤثرة لهذه المدينة بدت فيها شوارع غمرتها الوحول والصخور، وعسكريون يحملون أطفالا بين الأنقاض، وسكان ينتحبون وسيارات محطمة ونفايات في كل مكان.

- كارثة كبرى-

روى هارفي غوميز (38 عاما) لمصور في وكالة فرانس برس، وهو يحاول إنقاذ ما يمكن من منزله المدمر "كان بإمكاننا سماع هدير النهر، وهذا ما حمل عائلتي على الخروج، لأننا علمنا أن الانهيار قادم".

وتحدث مدير جهاز الإغاثة في الصليب الأحمر سيزار أوروينيا عن "كارثة كبرى" موضحا أنها طالت 300 عائلة ودمرت 25 مبنى سكنيا وألحقت أضرارا بالغة بـ17 حيا.

وروى العديد من الناجين لسانتوس أنهم صعدوا إلى السطوح لأن المياه كانت تغمرهم حتى العنق. وكانت مارسيلا موراليس تبحث السبت عن خمسة من أقربائها "كانوا نائمين ولم يتسن لهم الخروج من منزلهم وقد غمرته المياه"، وفق ما نقلت الرئاسة.

وقال أحد السكان هرناندو رودريغيز (69 عاما) في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس "هناك الكثير من الناس في الشوارع، الكثير من المنكوبين والكثير من المنازل المدمرة".

وتابع هذا الرجل المتقاعد "لا يدري الناس ماذا يفعلون (...) لم نكن مهيئين" لمثل هذه الكارثة مضيفا "يصعب علينا أن ندرك ما الذي حصل لنا".

وتنهمر أمطار غزيرة ناجمة عن ظاهرة "إل نينيو" المناخية منذ عدة أسابيع على منطقة الأنديز في شمال غرب أميركا اللاتينية، وتسببت بفيضانات في البيرو حيث أوقعت 101 قتيل وأكثر من 900 ألف منكوب، وفي الإكوادور حيث أحصي 21 قتيلا و1280 منكوبا.

ويشارك أكثر من ألف عسكري وشرطي في عمليات الإغاثة، بحسب وزير الدفاع لويس كارلوس فييغاس الموجود في الموقع أيضا على غرار وزراء آخرين في الحكومة.

وأفادت الوحدة الوطنية لإدارة مخاطر الكوارث عن ارسال أكثر من سبعة أطنان من المواد الطبية واحتياطات المياه والكهرباء إلى موكوا.

وأعربت دول كثيرة بينها فرنسا والاتحاد الأوروبي وألمانيا وإسبانيا والبرازيل والإكوادور وفنزويلا عن تضامنها. وأسفت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل "لهذه الكوارث الطبيعية المرعبة".

من جهته عبر البابا فرنسيس الاحد خلال قداس في كابري، شمال ايطاليا المنطقة التي شهدت زلزالا داميا العام 2012، عن "حزنه الشديد لهذه المأساة التي شهدتها كولومبيا".

وقال رئيس وفد الأمم المتحدة في كولومبيا مارتن سانتياغو إن "التغير المناخي يولد ديناميكيات، نشهد نتائجها الخطيرة من حيث القوة والتواتر والمدى (...) كما حصل في موكوا".

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي