حضّ رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي الثلاثاء النواب الأوروبيين على تشكيل جبهة موحدة بشأن الهجرة، وهي المسألة التي من المتوقع أن تهيمن على النقاش العام قبل الانتخابات الأوروبية المقررة في أيار/مايو المقبل.

واستخدم كونتي خطابا مزج بين لهجة مؤيدة للاتحاد وانتقادات أمام النواب في البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ في فرنسا.

وقال كونتي الذي يقود حكومة ائتلاف شعبوية في بلاده إنّ "المشروع الأوروبي يبدو أنه فقد بعضا من زخمه".

وتابع أنّ "السياسة إذا كانت لخدمة الاقتصاد فقط فإنها تفقد بوصلتها"، متهما الاتحاد الاوروبي "بافتقاد التواصل مع الناس" و"عدم القدرة على فهم احتياجات (الناس) الحقيقية".

وتعد إيطاليا نقطة دخول أولى إلى أوروبا لعشرات الآلاف من المهاجرين في السنوات الأخيرة، وأشار كونتي إلى أن الهجرة كانت موضع خلاف بالنسبة للناخبين في قارة تم الاستيلاء عليها من قبل الشعبوية المتصاعدة.

وأوضح "ليس بوسعنا الاستمرار" في التعاطي مع تدفق المهاجرين بسلسلة من إجراءات الطوارئ.

وقال إن الاتحاد يحتاج عوضا عن ذلك إلى "نهج هيكلي لحل مستقر وفعال"، بما في ذلك آلية تجبر الدول الأوروبية على تشارك عبء اللاجئين.

بدوره، رد زعيم حزب الشعب الأوروبي (يمين الوسط) الألماني مانفريد ويبر بالقول إن البرلمان الأوروبي دعّم سياسة لجوء أكثر عدلا وأكثر فعالية من شأنها أن توفر قدرا أكبر من التضامن وتضع حدا للتقدم بطلب اللجوء فقط في أول بلد في الاتحاد الأوروبي يصل إليه اللاجئون.

ودافع كونتي عن لقاء بين نائب رئيس الوزراء الايطالي وزعيم حركة خمس نجوم لويجي دي مايو مع ناشطين من "السترات الصفراء" في فرنسا والذي أدى لحدوث خلاف كبير بين روما وباريس، معتبرا أن دي مايو قام باللقاء بوصفه "زعيم حزبي".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك