محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الخارجية الاميركي جون كيري في مانيلا في 27 تموز/يوليو 2016

(afp_tickers)

صرح وزير الخارجية الاميركي جون كيري الاربعاء ان واشنطن ترغب في تجنب حصول "مواجهة" في بحر الصين الجنوبي حيث رفضت محكمة التحكيم الدولية مطالب بكين.

وكان كيري يتحدث في ختام لقاء مع وزير الخارجية الفيليبيني بيرفكتو ياساي.

واكد وزير الخارجية الاميركي ان بكين ومانيلا يجب ان تجريا حوارا. وقال ان "القرار بحد ذاته ملزم لكننا لا نسعى الى اثارة مواجهة". واضاف "نحاول التوصل الى حل عبر اخذ حقوق السكان التي ينص عليها القانون، في الاعتبار".

وقررت محكمة التحكيم الدائمة في لاهاي في 12 تموز/يوليو اسقاط مطالب الصين بالسيادة على هذه المنطقة البحرية الاستراتيجية بالكامل تقريبا.

وينفي هذا الحكم وجود "أي أساس قانوني" لمطالبة بكين بالسيادة على مجمل بحر الصين الجنوبي. ورفضت الصين على الفور هذا القرار ووصفته بأنه "مجرد حبر على ورق" تقف وراءه واشنطن.

وتطالب الصين بالسيادة على مجمل بحر الصين الجنوبي وسط غضب عدد من جيرانها خصوصا الفيليبين.

واضاف كيري ان واشنطن ترى في القرار "فرصة" للدول التي لديها مطالب في المنطقة من اجل تسوية خلافاتها بطريقة سلمية.

وقال "نامل ان نشهد عملية ستحد من التبعات الجغرافية للنزاعات البحرية وستضع قواعد للسلوك في اماكن النزاع والى حلول مقبولة بشكل متبادل وربما حتى سلسلة من الاجراءات لتعزيز الثقة".

ولفيتنام وماليزيا وبروناي وتايوان مطالب ايضا في بحر الصين الجنوبي الغني على ما يبدو بالمحروقات والذي تمر به شحنات دولية بقيمة 4,5 مليار دولار سنويا. وكانت الحكومة السابقة في الفيليبين برئاسة بنينيو اكينو تقدمت بالشكوى امام محكمة التحكيم الدائمة.

ووصل كيري الى مانيلا الثلاثاء بعدما شارك في منتدى اقليمي في لاوس. وقد التقى بعد محادثاته مع وزير الخارجية، الرئيس الفيليبيني رودريغو دوتيرتي.

وصرح ارنستو ابيلا المتحدث باسم رئيس حكومة الفيليبين ان هذا الاخير تباحث مع كيري في حملة مكافحة الارهاب والجريمة التي تخوضها. وتعهد كيري بتقديم 32 مليون دولار (29 مليون يورو) مساعدة "للتدريب والخدمات" من اجل دعم دولة القانون في الفيليبين.

وقبل اللقاء، شدد كيري على ضرورة "حماية الحقوق المدنية والانسانية وسنعمل على ضمان الامن في مجتمعاتنا".

وانتخب دوتيرتي اثر حملة اثارت الصدمة تعهد خلالها بالقضاء على مهربي المخدرات.

ومنذ 30 حزيران/يونيو، اعلنت الشرطة انها قتلت اكثر من 200 شخص.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب