محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

كيري ونائب الرئيس الاميركي جو بايدن في وزارة الخارجية في واشنطن في 30 حزيران/يونيو 2014

(afp_tickers)

حذر وزير الخارجية الاميركي جون كيري الثلاثاء من ان "الوقت بات ضيقا" للتوصل الى اتفاق بين دول مجموعة 5+1 وايران حول برنامج طهران النووي وذلك عشية موعد استئناف المفاوضات.

ويتوقع ان تستانف المباحثات في فيينا الاربعاء بين المانيا والولايات المتحدة وفرنسا وروسيا والصين وبريطانيا من جهة وايران من جهة اخرى والتوصل الى اتفاق قبل 20 تموز/يوليو.

وفي مقال في صحيفة واشنطن بوست دعا كيري ايران لان تثبت للعالم بان برنامجها النووي لاغراض سلمية وتعمل لسد "الثغرات المهمة" في المفاوضات.

وكتب كيري "عملنا بشكل وثيق مع ايران لايجاد سبيل يسمح للبرنامج (النووي) بان يكون مطابقا مع مطالب الاهداف السلمية والمدنية".

واضاف "لكن لا تزال هناك خلافات بين نوايا ايران المعلنة حول برنامجها النووي ومضمونه حتى الان".

ومنذ ستة اشهر ترمي المفاوضات المكثفة بين مجموعة 5+1 وايران الى اتفاق يضمن للدول الكبرى بالا تسعى طهران لامتلاك القنبلة الذرية مقابل رفع العقوبات الدولية التي تحرم ايران من مليارات الدولارات من الايرادات النفطية.

ومنذ كانون الثاني/يناير علقت طهران قسما من انشطتها الحساسة لقاء رفع جزئي للعقوبات وفقا لاتفاق مرحلي وقع في جنيف في تشرين الثاني/نوفمبر 2013.

ويفترض ان تفضي المباحثات الحالية الى اتفاق قبل 20 تموز/يوليو حتى وان كان من المحتمل تمديدها ستة اشهر.

وقال كيري "سيعمل مفاوضونا بشكل مستمر في فيينا من الان وحتى 20 من الجاري".

واضاف "ان الوقت بات ضيقا".

وتابع "يمكن ممارسة ضغوط للحصول على تمديد. لكن اي تمديد لن يكون ممكنا الا اذا اتفقت عليه كافة الاطراف. لن تقبل الولايات المتحدة وشركاؤها باي تمديد اذا كان الهدف منه المماطلة".

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب