محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل مجتمعا الى نظيريه السعودي سعود الفيصل والاماراتي عبدالله بن زايد

(afp_tickers)

يجري وزير الخارجية الاميركي جون كيري الخميس محادثات مع عدد من حلفاء الولايات المتحدة العرب لبحث النزاع في العراق بعد سيطرة مجموعات اسلامية متطرفة على جزء واسع من الاراضي العراقية.

وجمع كيري وزراء خارجية الاردن والسعودية والامارات للبحث في "التهديد المشترك الذي يواجهونه من تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام"، وفق مسؤول رفيع المستوى في وزارة الخارجية الاميركية.

ومن المفترض ان يبلغهم بنتائج زيارته الاسبوع الحالي الى بغداد واربيل في شمال العراق، حيث عمد الى اقناع القيادات العراقية بالوحدة في مواجهة خطر انقسام البلاد في ظل تهديد الاسلاميين المتطرفين.

وسيطر تنظيم داعش الاسبوع الحالي على معبر حدودي بين العراق والاردن، ما اثار خشية امتداد النزاع الى المملكة الهاشمية.

واتهمت السعودية وزير الحكومة العراقي نوري المالكي باشعال الازمة عبر تهميش الاقلية السنية في البلاد.

اما المسؤول في الخارجية الاميركية فقال ان "هناك حاجة للاعتراف بخطورة التهديد، وعلى الجميع العمل سوية لتشجيع كافة الاطراف في العراق للمضي قدما للتوصل الى حل سياسي".

وفي بداية المحادثات التي جرت في السفارة الاميركية في باريس قال كيري "انا شاكر لحلفائنا وشركائنا في الشرق الاوسط، دول الخليج، وخصوصا الاردن، لمجيئهم الى هنا للتباحث في عدد من القضايا الحساسة في الوقت الحالي".

وحذر انه "من الواضح ان العراق الآن هو القضية المسيطرة، وتقدم الدولة الاسلامية في العراق والشام يخص كل دولة موجودة هنا".

اما وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل فقال "كل هذه القضايا... ذات اهمية بالغة بالنسبة لدولنا"، مضيفا "واعتقد انه عبر التعاون بين الدول آمل ان يكون بمقدورنا التأثير على الوضع في الشرق الاوسط".

وسيناقش الوزراء ايضا الازمة السورية المستمرة منذ ثلاث سنوات.

وسيتوجه كيري الجمعة الى السعودية لبحث الاضطرابات في الشرق الاوسط مع الملك السعودي عبدالله بن عبد العزيز.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب