محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الخارجية الاميركي جون كيري في اديس ابابا في 3 ايار/مايو 2014

(afp_tickers)

طالب وزير الخارجية الاميركي جون كيري نظيره الروسي سيرغي لافروف في اتصال هاتفي الاحد بالتوقف عن تزويد الانفصاليين في شرق اوكرانيا بالاسلحة وقصف مواقع القوات الاوكرانية انطلاقا من الاراضي الروسية والبدء بدلا من ذلك بنزع فتيل التوتر في هذا البلد، كما اعلنت الخارجية الاميركية.

من جهتها قالت الخارجية الروسية في بيان تناولت فيه هذه المكالمة الهاتفية ان الوزير الروسي "طلب من جون كيري ان يأمر اتباعه بالتوقف عن منع منظمة الامن والتعاون في اوروبا من القيام بعملها الراهن".

وبحسب مسؤول كبير في الخارجية الاميركية فان كيري "دعا لافروف الى التوقف عن ارسال اسلحة ثقيلة وعن اطلاق صواريخ وقذائف مدفعية من روسيا على اوكرانيا، والبدء بالمساعدة في نزع فتيل التوتر في هذا النزاع".

واضاف المسؤول الاميركي ان كيري "لم يقبل نفي الوزير لافروف ان تكون اسلحة ثقيلة من روسيا تساهم في النزاع".

والجمعة اتهمت موسكو الولايات المتحدة بدعم كييف و"تقاسم مسؤولية الدم الذي يسفك" في شرق اوكرانيا حيث تدور معارك عنيفة بين القوات الحكومية وانفصاليين موالين لروسيا.

وهذه المعارك التي تدور حول الموقع الذي سقط فيه حطام طائرة بوينغ 777 تابعة للخطوط الجوية الماليزية، يرجح انها اسقطت بصاروخ اثناء تحليقها في 17 تموز/يوليو، جعلت مهمة خبراء منظمة الامن والتعاون في اوروبا اكثر صعوبة على الرغم من اقرار هدنة في محيط مكان سقوط حطام الطائرة.

وبحسب البيان الروسي فان الوزيرين لافروف وكيري اتفقا على "اهمية الوصول الى وقف لاطلاق النار في منطقة النزاع في اوكرانيا والبدء بالمفاوضات بين المتحاربين وفقا لآليات اتفاق جنيف" الذي ابرم في نيسان/ابريل.

واضاف البيان ان الوزير الروسي جدد في محادثاته مع نظيره الاميركي دعوة مراقبي منظمة الامن والتعاون في اوروبا للتوجه الى المراكز الحدودية في دونيتسك وغوكوف.

وسبق لمراقبي منظمة الامن والتعاون في اوروبا ان زاروا في 15 تموز/يوليو هذه المراكز الواقعة على الحدود بين روسيا واوكرانيا، كما تفحص ملحقون عسكريون اجانب اماكن سقوط قذائف وصواريخ اطلقت من الاراضي الاوكرانية.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب