محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

كرزاي وكيري خلال مؤتمر صحافي القصر الرئاسي في كابول السبت 12 تموز/يوليو 2014

(afp_tickers)

اعلن وزير الخارجية الاميركي جون كيري بعد يومين من المباحثات المحمومة في افغانستان ان المرشحين الرئاسيين عبدالله عبدالله واشرف غني وافقا السبت على التدقيق في كل بطاقات اقتراع الدورة الثانية للانتخابات الرئاسية بعد اتهامات بالتزوير.

وقال كيري "تعهد المرشحان المشاركة في نتائج التدقيق الأوسع الممكن والتزامها. كل بطاقة اقتراع تم وضعها في الصناديق سيتم التدقيق فيها، كل البطاقات الثمانية ملايين".

واضاف ان "الرابح سيكون الرئيس الجديد وسيشكل فورا حكومة وحدة وطنية".

واوضح كيري ان التدقيق سيجري في كابول وسيبدأ في الساعات ال24 المقبلة على ان تتولى قوة الحلف الاطلسي في افغانستان نقل البطاقات الى كابول.

وتابع "نعتقد ان هذه العملية ستستغرق بضعة اسابيع"، لافتا الى ان بعثة الامم المتحدة في افغانستان التي شاركت في المفاوضات طلبت من السلطات الافغانية ارجاء موعد تنصيب الرئيس الجديد.

وفي السياق نفسه، طلب رئيس بعثة الامم المتحدة في افغانستان يان كوبيس من المنظمات الدولية ان "تسارع" الى ارسال مراقبين يتولون التدقيق في كل بطاقات التصويت في الانتخابات الرئاسية الافغانية، بناء على ما اعلنه كيري.

وياتي هذا الاتفاق بعد نحو يومين من وصول كيري الى افغانستان حيث اجرى محادثات مع المرشحين للانتخابات الرئاسية اللذين يتبادلان الاتهامات بالتزوير. وشهدت سفارة الولايات المتحدة الجمعة والسبت مفاوضات شاقة بين المرشحين وفريق كل منهما.

والتقى كيري ايضا الرئيس المنتهية ولايته حميد كرزاي ومسؤولين افغانا اخرين.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب