محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس السوداني عمر البشير لدى استقباله رئيس جنوب السودان سالفا كير بمطار الخرطوم في الاول من تشرين الثاني/نوفمبر 2017.

(afp_tickers)

بدأ رئيس جنوب السودان سلفا كير الاربعاء زيارة تستمر يومين للسودان تهدف الى حل النزاعات الحدودية والاتهامات المتبادلة بدعم متمردين في البلدين.

وهي ثالث زيارة يقوم بها كير للخرطوم منذ استقلال جنوب السودان عن السودان في 2011 بعد حرب اهلية استمرت 22 عاما واوقعت مئات آلاف القتلى.

واستقبل الرئيس السوداني عمر حسن البشير نظيره الجنوب سوداني في مطار الخرطوم.

وقال وزير الاعلام في جنوب السودان مايكل ماكواي "هذه الزيارة هامة لتطبيع علاقات البلدين بعد كان هناك توتر بين الدولتين" مضيفا ان الرئيسين سيقرران خارطة طريق لتطوير العلاقات الثنائية.

وتابع في تصريحات بمطار الخرطوم "البلدان لابد ان يتعاونا لمصلحة الشعبين لانهما شعب واحد في دولتين".

من جهته قال وزير الاعلام السوداني احمد بلال عثمان "هذه الزيارة تؤسس الى ما نطمح اليه من امن واستقرار جنوب السودان والسودان ورفاهية الشعبين".

وقال مسؤولون ان كير سيجري مباحثات مع البشير ومسؤولين سودانيين آخرين بغرض حل العديد من القضايا العالقة بين البلدين الجارين.

ومن بين المسائل المتوقع مناقشتها فضلا عن الحدود القضايا الاقتصادية مثل مدفوعات جوبا لاستخدام خط أنابيب تصدير النفط عبر السودان وبناء منطقة عازلة على طول الحدود.

كما سيسعى الطرفان لمعالجة التوترات بشأن مزاعم متبادلة بدعم متمردين في البلدين.

وتتهم السودان بانتظام جنوب السودان بمساعدة متمردين في ولايات دارفور والنيل الازرق وجنوب كردفان.

كما تتهم جوبا الخرطوم بدعم خصم كير ونائبه السابق رياك مشار منذ اندلاع حرب اهلية في جنوب السودان في نهاية 2013.

وقتل آلاف الاشخاص في جنوب السودان ونزح ملايين آخرون بسبب هذه الحرب الاهلية.

وفر اكثر من 450 الف لاجىء جنوب سوداني الى السودان منذ اندلاع الحرب بحسب الامم المتحدة ، وتؤكد الخرطوم ان عددهم 1,3 مليون شخص.

واشادت جوبا بجهود الخرطوم في استقبال هذا العدد الكبير من اللاجئين من مواطنيها.

وقالت في بيان صدر الاربعاء قبيل مغادرة كير باتجاه الخرطوم انه علاوة على مساعدة اللاجئين على دخول السودان فان فتح معبر حدودي من قبل الخرطوم مؤخرا ساعد على التبادل التجاري بين البلدين الجارين.

واكد البيان "ان جنوب السودان يبذل كل ما بوسعه لضمان حماية مصالح جمهورية السودان في جنوب السودان، وتطورها".

زار العديد من المسؤولين في جنوب السودان مرارا السودان. وتعود آخر زيارة لكير للخرطوم إلى 2015.

وحل وفد رفيع المستوى من جنوب السودان بالخرطوم قبل بضعة ايام لاجراء مباحثات تمهيدية قبل زيارة كير.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب