محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

دورية للشرطة في كينشاسا في 16 شباط/فبراير 2016

(afp_tickers)

ردت كينشاسا السبت على اتهامات وردت في تقرير سري لخبراء امميين مفادها ان جنودا وشرطيين كونغوليين يحملون اسلحة كورية شمالية في انتهاك للعقوبات الدولية التي تطاول بيونغ يانغ، واصفة اياها بانها "مجرد كذب".

وقال المتحدث باسم الحكومة الكونغولية لامبرت ميندي لوكالة فرانس برس "انه مجرد كذب. لم يحصل اي تعاون مع كوريا الشمالية منذ وفاة (لوران ديزيريه) كابيلا" في كانون الثاني/يناير 2001، والد الرئيس الحالي لجمهورية الكونغو الديموقراطية جوزف كابيلا.

واضاف ميندي ان هذه القضية "تطفو في شكل غريب غداة قرار المحكمة الدستورية" الذي يجيز لكابيلا البقاء في السلطة في حال عدم اجراء انتخابات رئاسية قبل انتهاء ولايته، معتبرا ان "من يريد ان يقتل شخصا يتهمه بالتعاون" مع كوريا الشمالية.

وكشف تقرير للامم المتحدة اطلعت عليه فرانس برس الجمعة ان كوريا الشمالية زودت جمهورية الكونغو الديموقراطية مسدسات "صنعت في بيونغ يانغ" يستخدمها حاليا جنود كونغوليون يعملون في قوة حفظ السلام في جمهورية افريقيا الوسطى.

وتفرض الامم المتحدة على كوريا الشمالية عقوبات تحظر عليها تصدير اسلحة او تدريب قوات اجنبية.

والجمعة، اعلنت بريطانيا انها تبحث مع شركائها الاوروبيين فرض "عقوبات محددة الهدف" على مسؤولين عن "اعمال قمع" سياسي في جمهورية الكونغو.

وتنتهي الولاية الرئاسية لكابيلا في كانون الاول/ديسمبر. وفي وقت يشدد الغربيون والامم المتحدة منذ اشهر على وجوب اجراء انتخابات رئاسية قبل هذا التاريخ، اجازت المحكمة الدستورية لكابيلا الاربعاء البقاء في الحكم في حال لم تجر انتخابات قبل كانون الاول/ديسمبر.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب