محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مقاتل انفصالي في مارينكا قرب دونيتسك

(afp_tickers)

طلبت كييف الثلاثاء فرض عقوبات اوروبية جديدة ضد روسيا المتهمة بدعم الانفصاليين على خلفية تصاعد واضح في التوتر في الشرق المتمرد ومخاوف جديدة من غزو روسي.

واعلن المتحدث باسم الخارجية الاوكرانية فاسيل زفاريتش في مؤتمر صحافي ان "تفاقم الوضع في دونباس والادلة العديدة لتورط روسيا في اعمال المقاتلين تعطي المزيد من الاسباب للانتقال الى +المرحلة 3+ من العقوبات لمواجهة العدوان الروسي".

والمسالة مدرجة على جدول اعمال المجلس الاوروبي الذي سيعقد الاربعاء في بروكسل.

وتمهيدا لهذا الاجتماع، يتوقع وصول وزير الخارجية البولندي رادوسلاف سيكورسكي الذي تتولى بلاده الدفاع عن اوكرانيا داخل الاتحاد الاوروبي، الثلاثاء الى كييف لمقابلة الرئيس الاوكراني بترو بوروشنكو ورئيس الوزراء ارسيني ياتسينيوك.

واعتبر سفير بريطانيا في كييف ان روسيا "لم تلب الشروط التي طرحها المجلس الاوروبي الشهر الماضي" لتفادي العقوبات الجديدة التي يمكن ان يكون لها انعكاس قوي على اقتصادها.

واورد على حساب السفارة على تويتر مثال الطائرة العسكرية الاوكرانية التي اسقطت الاثنين في منطقة انفصالية في هجوم اتهمت كييف موسكو به من دون ان ترد هذه الاخيرة.

وتساءل الدبلوماسي "الطائرة العسكرية الاوكرانية وهي من طراز انطونوف 26 اسقطت على علو 6200 متر. هل هناك توضيحات اخرى معقولة غير هجوم من قبل روسيا؟".

وتدمير الطائرة التي تم انقاذ افراد طاقمها الثمانية من قبل الجيش الاوكراني اسهم في تفاقم التوتر بين اوكرانيا وروسيا.

ورفعت موسكو اللهجة لتتهم قوات كييف بانها وراء اطلاق قذيفة اوقعت قتيلا الاحد في الجانب الروسي من الحدود.

ونفى الناطق باسم مجلس الامن القومي والدفاعي الاوكراني اندري ليسينكو ان تكون اوكرانيا اطلقت قذائف.

من جهتها، اعلنت وزارة الخارجية الروسية الثلاثاء ان مراقبين من منظمة الامن والتعاون في اوروبا سيتوجهان غدا الاربعاء الى الحدود الروسية الاوكرانية. وقالت الوزارة في بيان انه "بناء على طلب ملح من روسيا، ستتوجه بعثة من منظمة الامن والتعاون في اوروبا الى مركزي المراقبة في دونيتسك وغوكوفو الاربعاء".

وتعرض هذان المركزان الحدوديان في الاسابيع الاخيرة لقصف مدفعي من الاراضي الاوكرانية مما اثار غضب موسكو.

من جهة اخرى، نفى الكرملين نفيا قاطعا ما ذكرته صحيفة كومرسانت الروسية نقلا عن مصدر قريب من الكرملين من ان روسيا تدرس امكانية توجيه "ضربات محددة الاهداف" على الاراضي الاوكرانية.

وقال المتحدث باسمه ديمتري بسكوف لوكالة بلومبرغ ان "المعلومات التي افادت عن تفكير روسيا في ضربات ليس لها اي معنى وليست حقيقية"، في تصريح نقلته وكالة انترفاكس. واضاف ان "روسيا لا تفكر بشن ضربات في اوكرانيا".

وكان المصدر قال للصحيفة ان "لصبرنا حدودا"، موضحا ان "الامر لا يتعلق باي عملية واسعة بل بضربات محددة الاهداف وآنية حصرا على مواقع يتم اطلاق النار منها في اوكرانيا". وتابع ان "موسكو تعرف تماما من اين يتم اطلاق النار".

واعلنت لجنة تحقيق روسية انها ستقوم بتحاليل بالستية لتحديد نوع ومسار القذائف المستخدمة.

واعلن المتحدث باسم الخارجية الاوكرانية بعد ان اتفق بوروشنكو والمستشارة الالمانية انغيلا ميركل على ضرورة اطلاق حوار مساء الاثنين "نحن في صدد تحديد تشكيل المجموعة. ستجري المشاوارت اليوم" الثلاثاء.

واسفرت المعارك وعمليات القصف في محيط لوغانسك التي تعد قرابة 500 الف نسمة عن سقوط ما مجموعه 12 قتيلا في الساعات الاربع والعشرين الاخيرة بينهم طفل في الثالثة واكثر من 60 جريحا في صفوف السكان المدنيين، بحسب المكتب الاعلامي ل"جمهورية لوغانسك الشعبية" المعلنة من طرف واحد.

واعلنت البلدية الثلاثاء ثلاثة ايام حداد بعد "مقتل 17 مدنيا في غضون ثلاثة ايام".

واعلن الجيش الاوكراني انه فقد ستة رجال في 24 ساعة وقتل اثنان منهم برشق صواريخ غراد من قبل الانفصاليين قرب امفروسيفسكا على بعد 70 كلم شرق دونيتسك. ومنذ بداية "عملية مكافحة الارهاب" ترتفع خسائر الجيش الى 258 جنديا و922 جريحا و45 اسيرا، كما اوضح المكتب الاعلامي للجيش الثلاثاء.

وقتل 11 مدنيا في سنيجنيه على بعد 60 كلم شرق دونيتسك في منزل دمرته ضربة جوية نسبتها موسكو الى القوات الاوكرانية. ونفت كييف تورطها منددة ب"استفزاز وقح ودام" من دون الحديث عن منفذيه.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب