محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

كيري ولافروف يضعان زهورا امام السفارة الفرنسية في موسكو

(afp_tickers)

بدا وزيرا الخارجية الروسي سيرغي لافروف والاميركي جون كيري الجمعة متحدين عند تقديم التعازي الى الشعب الفرنسي عقب اعتداء نيس، مع استمرار خلافاتهما بشأن وضع حد للحرب الدائرة في سوريا.

فقد قطع الرجلان محادثاتهما المطولة بشأن سوريا فترة وجيزة للتوجه معا الى السفارة الفرنسية بموسكو حيث وضعا زهورا امام المبنى وقدما تعازيهما في سجل بضحايا اعتداء نيس الذي ادى الى مقتل 84 شخصا على الاقل مساء الخميس.

ولاحقا استانف المسؤولان المحادثات التي كان مقررا اصلا الا تتجاوز مدتها ساعة، لكنها استغرقت اكثر من خمس ساعات. واكد عضو في الوفد الروسي للصحافيين ان المؤتمر الصحافي المقرر بعد اللقاء ارجئ ساعتين على الاقل حتى يعقد كل من الطرفين الروسي والاميركي مشاورات من جهته قبل معاودة اللقاء.

وكان كيري وصل الى موسكو مساء الخميس بعد مشاركته في احتفالات العيد الوطني في باريس، والتقى في مرحلة اولى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حتى وقت متاخر، في وقت كانت حصيلة الاعتداء في نيس ترتفع تدريجا.

وبحسب وثائق مسربة اطلعت عليها صحيفة "واشنطن بوست"، فإن كيري حضر الى موسكو ليقترح على بوتين انشاء مركز قيادة مشترك في عمان لتنسيق غارات البلدين الجوية لمكافحة تنظيم الدولة الاسلامية وجبهة النصرة فرع تنظيم القاعدة في سوريا.

غير ان هذه المبادرة التي ستشكل انعطافة كبرى في الحرب في سوريا اذا ما ترجمت عمليا، لم تلق قبولا لدى بوتين. وصرح المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف الجمعة انه "لم يتم بحث موضوع التعاون العسكري المباشر في الحرب على الارهاب" .

واضاف بيسكوف ان تبادل المعلومات في هذا الموضوع "يتواصل لكننا لم نقترب مع الاسف من تعاون حقيقي يزيد من فاعلية الجهود لمكافحة الارهاب في سوريا".

- "بؤرة وحاضنة للارهابيين" -

بدأ المسؤولان لقاءهما الجمعة بدقيقة صمت حدادا على ضحايا اعتداء نيس قبل ان يكرر كيري الدعوة الى تعزيز التعاون بين الولايات المتحدة وروسيا لدحر المجموعات الجهادية واعادة احياء عملية السلام المتعثرة في سوريا.

وقال "ليس هناك بؤرة او حاضنة لهؤلاء الارهابيين افضل مما يحصل في سوريا"، مضيفا "اعتقد ان الناس في جميع انحاء العالم يتطلعون الينا من اجل ايجاد وسائل سريعة وملموسة" لمحاربة الارهاب.

وقال متوجها الى لافروف "انت وانا وفريقك في موقع افضل لاننا نستطيع فعلا القيام بشيء حيال الامر".

اما لافروف فاعتبر ان الحوار بين كيري وبوتين بالامس كان "مفيدا" مضيفا "في ما يتعلق بسوريا سمح (هذا اللقاء) بالتشديد على ضرورة تكثيف عملنا لحل الازمة في سوريا وجهودنا في مكافحة الارهاب".

وكشفت وثيقة صحيفة "واشنطن بوست" ان كيري سيعرض على الروس توحيد جهود البلدين للتصدي معا لجبهة النصرة وتنظيم الدولة الاسلامية المصنفين تنظيمين ارهابيين ولا تشملهما الهدنة المبرمة في شباط/فبراير، واللذين يقوم الطيران الروسي وطيران التحالف الدولي بضرب مواقعهما.

ويفترض ان تكتفي موسكو بضرب اهداف تختارها مع الولايات المتحدة وان يكف النظام السوري عن ضرب مواقع المعارضة المعتدلة، وفق الوثيقة.

ورغم نفي موسكو، تتهم واشنطن الطيران الروسي بضرب مواقع المعارضة المعتدلة.

ويسعى الاميركيون والروس الى التعاون مع استمرار المعارك الدامية والغارات رغم التوصل الى هدنة برعايتهما في نهاية شباط/فبراير في سوريا.

وانتهت الهدنة الاخيرة التي اعلنها الجيش السوري منتصف ليل الخميس الجمعة بدون ان يلتزم بها لا النظام السوري ولا الفصائل المقاتلة.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب