محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

هاسبل خلال استجوابها من قبل لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ الاميركي

(afp_tickers)

وافقت لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ الاميركي الاربعاء على ترشيح عميلة الاستخبارات المخضرمة جينا هاسبل لمنصب مديرة وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي اي ايه) رغم سجلها في الضلوع في عمليات تعذيب في مطلع الالفية.

وأيدت لجنة الاستخبارات بأغلبية 10 الى خمسة أصوات رفع ترشيح هاسبل الى مجلس الشيوخ وهو ما يضمن فعليا حصولها على موافقة المجلس لتولي المنصب.

وقال رئيس اللجنة ريشتارد بور ان "جينا هاسبل هي اكثر شخص مؤهل يمكن ان يختاره الرئيس ليترأس السي اي ايه، واكثر مرشح مستعد لهذا المنصب خلال تاريخ الوكالة الممتد 70 عاما".

وأضاف "لقد تصرفت بشكل اخلاقي وقانوني خلال حياتها المهنية المتميزة الممتدة 30 عاما وهي الشخص الصحيح ليقود هذه الوكالة في المستقبل غير الواضح والمليء بالتحديات".

وتم الاستماع الى هاسبل البالغة الآن 61 عاما والمديرة بالوكالة لـ"سي آي ايه" بشكل مكثّف الاربعاء خلال جلسة في مجلس الشيوخ حول دورها عام 2002 بصفتها مسؤولة عن سجن سري تابع لوكالة الاستخبارات المركزية في تايلاند.

وهاسبل التي تتولى حاليا منصب نائبة مدير السي آي ايه بعدما عملت طوال ثلاثة عقود في العمليات السرية التابعة للوكالة، ادارت في 2002 سجنا سريا تابعا للوكالة في تايلاند تؤكد تقارير ان معتقلين بشبهة الانتماء لتنظيم القاعدة تعرضوا فيه للتعذيب.

وشمل التعذيب خصوصا محاكاة الغرق، والغى الرئيس السابق باراك اوباما هذه الاساليب.

الا ان هاسبل أكدت مجددا على معارضتها للتعذيب خلال حياتها المهنية المقبلة وذلك في رسالة بعثتها مطلع هذا الاسبوع الى السناتور البارز في اللجنة مارك وارنر لاقناعه بالموافقة على تعيينها.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب