محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

تولى ثوربيون ياغلاند رئاسة لجنة نوبل للسلام في 2009

(afp_tickers)

اقالت لجنة نوبل للسلام رئيسها المثير للجدل ثوربيورن ياغلاند من هذا المنصب واعادته الى رتبة عضو عادي فيها الثلاثاء، في خطوة لا سابق لها في تاريخ الجائزة التي تأسست قبل اكثر من مئة عام.

وترأس ياغلاند اللجنة منذ 2009 في فترة شهدت الكثير من الجدل حول الجوائز التي منحت الى الرئيس الاميركي باراك اوباما والمنشق الصيني ليو تشياوباو والاتحاد الاوروبي. وقد عينت في مكانه نائبة رئيس اللجنة كيسي كولمان فايف.

ولم يحدث ابدا في السابق استبعاد رئيس يتولى مهامه ويرغب في توليها مجددا كما حصل مع ياغلاند.

ورفضت كولمان فايف تحديد اسباب عدم تمديد مهام ياغلاند فيما كان اعلن انه يرغب بذلك.

وقالت خلال تصريح صحافي "بموجب التقليد، لا اريد التعليق او التحدث عما حصل خلال اجتماع" الاعضاء الخمسة للجنة نوبل.

والاجتماع كان الاول هذه السنة وهدفه تحديد توزيع الادوار داخل اللحنة لكن ايضا استعراض الترشيحات لجائزة نوبل للسلام عام 2015. وتم اختيار 276 شخصا ومنظمة من بين المرشحين وهو ما يعتبر رقما قياسيا.

وقالت كولمان فايف "هناك توافق واسع داخل اللجنة على القول ان ياغلاند كان رئيسا جيدا على مدى ست سنوات".

ورفض ياغلاند رئيس الوزراء العمالي السابق الرد على الاسئلة.

وتغيير رئاسة اللجنة غير مسبوق منذ منح اول جائزة نوبل للسلام في 1901 لكنه اصبح ممكنا عبر تغير الغالبية السياسية في اللجنة بفضل تجديدها جزئيا.

وتشكيلة لجنة نوبل التي يعين اعضاؤها من قبل البرلمان النروجي تعكس بالواقع توازن القوى في مجلس النواب الذي اصبح يمينيا في العام 2013.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب