Navigation

لقاءان منفصلان مع وفدي الحكومة والمعارضة في اليوم الاول من محادثات فيينا حول سوريا

مبعوث الامم المتحدة ستافان دي ميستورا (الثالث من اليمين) مع رئيس الوفد السوري المفاوض السفير لدى الامم المتحدة بشار الجعفري (الثاني من اليمين) قبل بدء محادثات فيينا في 25 كانون الثاني/يناير 2018. afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 25 يناير 2018 - 07:18 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

انتهت اعمال اليوم الاول من مفاوضات حول سوريا برعاية الامم المتحدة تستمر يومين في فيينا بعد اجتماعات منفصلة للمبعوث الدولي ستافان دي ميستورا مع وفدي الحكومة والمعارضة لم يرشح عنها شيء.

واستمر اجتماع المبعوث الخاص مع الوفد الحكومي برئاسة بشار الجعفري نحو ساعتين من دون ان ترشح اي معلومات عنه، كما لم يدل رئيس الوفد باي تصريح لدى وصوله.

وكان وفد هيئة التفاوض من المعارضة برئاسة نصر الحريري التقى عند الرابعة عصرا (15،00 تغ) دي ميستورا.

واكد المتحدث باسم الهيئة يحيى العريضي لدى وصوله مقر الام المتحدة تمسك المعارضة بالقرار 2254 واصفا هذه الجولة بانها "امتحان حقيقي لالتزام جميع الاطراف بتطبيق القرار الدولي".

واوضح انه "شيء اساسي بالنسبة لنا لاننا نريد سورية ديمقراطية حرة لكل اهلها وان يعودوا اليها امنين".

وتاتي هذه الجولة التاسعة من المحادثات "في مرحلة حرجة"، بعد نحو شهر من فشل جولة محادثات سابقة في جنيف في احراز اي تقدم لحل للنزاع المستمر في البلاد منذ نحو سبع سنوات.

وكان دي ميستورا أعلن الاربعاء ان المحادثات تأتي في "مرحلة حرجة جدا"، مضيفا "بالطبع انا متفائل لانه لا يسعني أن اكون غير ذلك في مثل هذه اللحظات"، مضيفا "انها مرحلة حرجة جدا جدا".

وكان وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان صرح الاربعاء ان هذه المحادثات ستشكل "الفرصة الاخيرة" لايجاد حل سياسي للنزاع الذي تشهده سوريا منذ 2011.

وتتزامن المحادثات مع عمليات عسكرية واسعة في عدد من المناطق في سوريا حيث تشن تركيا من جهة هجوما على مدينة عفرين التي يسيطر عليها الاكراد بينما تشن القوات الحكومية هجوما في محافظة ادلب (شمال غرب) والغوطة الشرقية المتاخمة للعاصمة.

- "اختبار حقيقي" -

سيعقب المحادثات التي ستجري الخميس والجمعة في فيينا، مؤتمر سلام يعقد في منتجع سوتشي البحري الروسي في 29 و30 كانون الثاني/يناير بمبادرة من روسيا وايران حليفتي النظام السوري وتركيا التي تدعم المعارضة.

وتؤكد موسكو ان اجتماع سوتشي لا يشكل مبادرة منافسة لتلك التي ترعاها الامم المتحدة.

وفي هذا السياق، أعلنت موسكو الخميس انها دعت 1600 شخص للمشاركة في مؤتمر سوتشي الذي يهدف الى الاتفاق على دستور لفترة ما بعد الحرب.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا "لقد تم توجيه دعوات ويجري توزيعها لمشاركين سوريين وسيتلقى 1600 شخص دعوات".

كما سيشارك مراقبون دوليون من الامم المتحدة في المؤتمر كما أوضحت زاخاروفا في تعليقات اوردتها وكالات انباء روسية.

وسيحضر المؤتمر المرتقب في 30 كانون الثاني/يناير، ايضا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف.

ولم تحسم هيئة التفاوض المعارضة بعد موقفها النهائي حيال المشاركة في مؤتمر سوتشي الذي تخشى أن يكون التفافا على مسار جنيف برعاية الأمم المتحدة. وقد ربطت مشاركتها بنتائج المحادثات التي ستجري في فيننا.

واعلن اربعون فصيلاً معارضاً الشهر الماضي رفضهم المشاركة في هذا المؤتمر، فيما رحبت دمشق بانعقاده.

وكان الحريري صرح مساء الاربعاء عشية بدء محادثات فيينا "ان هذين اليومين سيكونان اختبارا حقيقيا (...) لجدية كل الاطراف لايجاد حل سياسي".

وذكر المحلل في المجلس الاوروبي للعلاقات الخارجية جوليان بارنز دانسي ان "المعارضة متشككة جدا بشأن النوايا الروسية، وفي الوقت نفسه يعرفون أن الروس هم الفاعلون الرئيسيون، والفاعل الوحيد الذي يمكنه ان يدفع المسار بشكل ايجابي في اتجاههم".

كما اعتبر مصدر دبلوماسي غربي فضل عدم الكشف عن اسمه لفرانس برس ان "الاجتماع في فيينا هو الوقت المناسب لاختبار قدرة الروس على اقناع النظام الالتزام بتعهداته".

واوضح المصدر "لقد حان الوقت كي تاخذ روسيا زمام الامور اذا كانت تريد انقاذ مؤتمر سوتشي من مقاطعة المعارضة".

واضاف "لقد صرحت روسيا ان الحكومة السورية وافقت على التزامها بتنفيذ القرار 2254 لكننا لم نسمع قط ان النظام صرح ذلك بنفسه" مشيرا الى ان "هذا ما تنتظره المعارضة".

واشار الى "اننا ننتظر شيئا اكثر جوهرية، لا شي يدعو المعارضة للذهاب الى سوتشي ما لم تحصل روسيا على التزامات من دمشق" لافتا الى ان "الروس لا يفتقدون الى الحيلة".

ولم تثمر الجهود الدولية حتى الآن في تحقيق أي تقدم على طريق الحل السياسي للنزاع السوري الذي ادى الى مقتل أكثر من 340 الف شخص.

وفي ثماني جولات مفاوضات في جنيف، اصطدم النقاش بالخلاف حول مصير الرئيس بشار الاسد، وهو بند اشترط الوفد الحكومي في الجولة الأخيرة الشهر الماضي سحبه من التداول لتحقيق تقدم في المفاوضات. وتطالب الأمم المتحدة طرفي النزاع بعدم فرض أي شروط مسبقة لضمان احراز تقدم فعلي.

واوضح العريضي لفرانس برس "هناك استحقاق تسعى موسكو الى القيام به ولا اعتقد اطلاقا أن سوتشي يمكن ان يصادر جنيف اذا كان هناك بحث حقيقي عن حل في سوريا".

واشار الى ان "الامم المتحدة تريد ان يكون مسار جنيف المسار الاساسي لايجاد حل. وبحسب كلام الروس فان أي امر ايجابي يصدر من سوتشي يجب ان يصب في جنيف من أجل ايجاد الحل، والا سيكون مفرغاً من مضمونه".

واوضح العريضي ان مؤتمر "سوتشي يتناول نقطة واحدة تتعلق بالدستور، في حين أن القرار الدولي 2254 لا يتحدث عن الدستور فقط، بل يتحدث عن ايجاد بيئة آمنة وموضوعية ومناسبة لاجراء انتخابات، ولا يكون ذلك الا بايجاد جسم سياسي يشرف على هذه الامور برعاية الأمم المتحدة".

وكانت الجولات السابقة من المحادثات المتعلقة بسوريا فشلت في تحقيق اي تقدّم، مع رفض الجانبين اجراء محادثات مباشرة.

من جهته، استبعد فراس مقداد من المعهد الاميركي "اي اتش اس" تحقيق تقدّم في هذه الجولة من المحادثات.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟