محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو (يسار) يلتقي وزير الخارجية الاميركية جون كيري في كارتاهينا في 26 ايلول/سبتمبر 2016

(afp_tickers)

التقى الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو الاثنين وزير الخارجية الاميركي جون كيري في كارتاهينا بشمال كولومبيا وذلك اثر انتهاء حفل توقيع اتفاق سلام تاريخي بين الحكومة الكولومبية وحركة التمرد الماركسية (فارك).

وقالت وزيرة الخارجية الفنزويلية ديلسي رودريغيز في تغريدة على تويتر ان "الرئيس نيكولاس مادورو عقد اجتماعا محترما ورفيع المستوى مع جون كيري".

من جهته، صرح لمتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية جون كيربي ان "وزير الخارجية كيري التقى مساء اليوم (الاثنين) في كارتاهينا الرئيس الفنزويلي مادورو".

وذكرت مصادر دبلوماسية لوكالة فرانس برس ان اللقاء "القصير" بين مادورو وكيري عقد في مركز المؤتمرات في كارتاهينا بعد توقيع اتفاق السلام بين حكومة الرئيس خوان مانويل سانتوس والقوات المسلحة الثورية الكولومبية.

وقال كيربي ان "وزير الخارجية عبر عن التزامنا رخاء الشعب الفنزويلي واستعدادنا للعمل مع كل قطاعات هذا المجتمع لتحسين علاقتنا".

واضاف ان كيري "عبر عن دعمنا للحلول الديموقراطية التي يتم التوصل اليها بالحوار والتفاهم".

وتابع الناطق باسم الخارجية الاميركية ان كيري "تحدث ايضا عن قلقنا في مواجهة التحديات الاقتصادية والسياسية التي تضر بملايين الفنزويليين، ودعا مادورو الى العمل بطريقة بناءة مع قادة المعارضة لمواجهة هذه التحديات".

وتشهد فنزويلا ازمة سياسية حادة مردها تدهور اسعار النفط والتضخم ونقص المواد الغذائية واعمال عنف.

والعلاقات بين واشنطن وكراكاس متوترة منذ سنوات عديدة ولم يعد لدى البلدين علاقات بمستوى السفراء منذ 2010.

لكن لقاء الاثنين بين مادورو وكيري ليس الاول على مستوى رفيع في الفترة الاخيرة. فقد التقى الرئيس الفنزويلي نظيره الاميركي باراك اوباما على هامش قمة الاميركيتين في بنما في 2015.

وكانت وزيرة الخارجية الفنزويلية اتهمت الاسبوع الماضي الولايات المتحدة "بالتدخل" بعد تصريحات للناطق باسم وزارة الخارجية الاميركية عبر فيها عن قلق واشنطن لان الاستفتاء الذي تطالب به المعارضة الفنزويلية لن يجرى قبل 2016.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب