محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند في 20 اب/اغسطس 2014

(afp_tickers)

استبعد وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند الجمعة اقامة اي نوع من التعاون مع نظام الرئيس السوري بشار الاسد من اجل التصدي لتنظيم الدولة الاسلامية.

وقال الوزير لاذاعة البي.بي.سي 4 "لا اعتقد ان فتح حوار مع نظام الاسد يمكن ان يحقق تقدما في القضية التي ندافع عنها" في المنطقة.

واعتبر هاموند ان اقامة تحالف مع نظام الرئيس بشار الاسد "لن يكون امرا عمليا او حكيما او مجديا".

في المقابل اعتبر قائد الجيش البريطاني السابق لورد دانات الجمعة انه سيكون من الحكمة اعادة فتح قناة اتصال مع النظام السوري لمكافحة مقاتلي الدولة الاسلامية.

وقال لورد دانات للبي.بي.سي ان "المثل القديم القائل .. عدو عدوي هو صديقي .. بدا يكون له تاثير في علاقتنا مع ايران. واعتقد ان الامر سيكون كذلك في علاقتنا مع الاسد".

كما اعتبر وزير الخارجية الاسبق مالكولم ريفكيند في تصريح للبي.سي.سي ان على الغرب ان يدير علاقته مع بشار الاسد بنفس الطريقة التي اتبعها ونستون تشرشل مع جوزيف ستالين ضد العدو المشترك انذاك والذي كان هتلر.

ورد فيليب هاموند ان "اولى الامور التي نتعلمها في الشرق الاوسط هي ان عدو عدوي ليس صديقي".

واضاف "نستطيع جيدا ملاحظة اننا نواجه عدوا مشتركا. لكن ذلك لا يجعلنا اصدقاء ولا يسمح لنا بان نثق بهم وبان نعمل معهم".

واوضح ان لندن يمكن ان تقدم اسلحة للاكراد وللقوات العراقية عندما تكون هناك "حكومة عراقية معتمدة تمثل الشعب العراقي كله".

وبشان سوريا ذكر الوزير بان موقف بريطانيا مازال يتمثل في تقديم مساعدات غير قاتلة.

وقال "سنستمر في مراجعة هذا الموقف بصفة دورية لكن حتى الان نرى اننا يجب ان لا نقدم مساعدات قاتلة".

وفي الوقت الذي تحول الانقسامات الدولية دون التوصل الى تسوية للنزاع السوري قدمت واشنطن وبعض حلفائها الغربيين اسلحة الى القوات الكردية التي تحارب قوات الدولة الاسلامية في العراق وتعكف على وضع استراتيجية بعيدة المدى لمحاولة القضاء على هذه المجموعة التي وصفها الرئيس الاميركي باراك اوباما ب"السرطان".

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب