أكد وزير خارجية فرنسا جان إيف لودريان الاحد في عمان أن الحرب على تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا "لم تنته بعد" وأن أولوية بلاده لا تزال "القضاء" على التنظيم المتطرف.

وقال الوزير الفرنسي في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الاردني أيمن الصفدي متناولا النزاع في سوريا، إن "الحرب لم تنته بعد، هناك حربان متقاطعتان، حرب ضد داعش لم تنته بعد، وأولئك الذين يعتبرون أن داعش قد قضي عليه هم على خطأ، وحرب أهلية داخلية، وأحيانا يكون هناك ترابط بين الحربين".

واضاف أن "الأولوية لا تزال القضاء على داعش. إن السعي إلى تحقيق استقرار دائم في الشرق الأوسط يتطلب مواجهة أي ظهور للارهاب في المنطقة".

وبعدما سيطر على أراض واسعة في سوريا العام 2014، تعرض تنظيم الدولة الاسلامية للعديد من الانتكاسات في العامين الماضيين نتيجة الهجمات التي نفذها الجيش السوري وحلفاؤه وكذلك قوات سوريا الديموقراطية، وهي تحالف كردي عربي مدعوم من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.

ولا يزال التنظيم يحتفظ بوجود في شرق سوريا وبعض الجيوب في الصحراء.

وفاجأ الرئيس الأميركي دونالد ترامب حلفاءه في منتصف كانون الاول/ديسمبر، حين أعلن سحب الجنود الأميركيين المنتشرين في سوريا وعددهم ألفان.

واكد لودريان "سنواصل التزامنا بلا كلل من أجل التوصل إلى تسوية سياسية للأزمة السورية في إطار قرار مجلس الأمن الدولي الرقم 2254، وهو الوحيد القابل للتطبيق للأزمة التي ابتليت بها البلاد منذ ما يقارب ثماني سنوات، كما أن هذا الحل السياسي هو السبيل الوحيد لضمان عودة اللاجئين السوريين بشكل آمن وطوعي ومستدام".

ورأى لودريان أن "شروط عملية السلام تنطوي على عملية انتخابية تتم بطريقة شفافة. وإذا كان الرئيس بشار الأسد مرشحًا، فسيكون مرشحًا. يجب على السوريين أن يقرروا مستقبلهم".

وتابع "لكنهم لا يستطيعون القيام بذلك إلا في اطار عملية سلام مصادق عليها من قبل الجميع، وعملية انتخابية تقوم على إصلاح الدستور الحالي".

وقال ايضا "هذا هو السيناريو، بعد ذلك، سيصوت السوريون وما نأمله هو ان يقوم جميع السوريين بالتصويت، سواء كانوا نازحين او لاجئين سيعنيهم إختيار ممثلين لهم، الأمر متروك للسوريين ليقرروا مستقبلهم".

من جانبه، اكد الصفدي أن "اولوية المملكة هي التوصل لحل سياسي يضمن وحدة سوريا واستقلالها ويعيد لها أمنها واسقرارها ودورها الرئيسي في المنطقة".

واضاف "أولويتنا هي إنهاء الازمة وعودة الاوضاع الى طبيعتها في سوريا ليعود الامن وتتبلور الظروف التي تسمح للعودة الطوعية للاجئين السوريين الى بلدهم، فالاردن يتحمل عبء تلبية احتياجات 1,3 مليون سوري شقيق، ونشجع عودة هؤلاء الاشقاء الى وطنهم باسرع وقت ممكن".

واستقبل العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني الوزير الفرنسي في لقاء جرى خلاله "التأكيد على ضرورة التوصل إلى حل سياسي للأزمة السورية يحافظ على وحدة سوريا أرضا وشعبا"، بحسب ما افاد بيان صادر عن الديوان الملكي.

واكد الملك خلال اللقاء "الحرص على العمل مع فرنسا من أجل تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك