محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مختار بلمختار في صورة من شريط فيديو

(afp_tickers)

بعد خمسة ايام على الغارة الاميركية التي استهدفته في ليبيا، ما زال غير ممكن بعد تأكيد مقتل الجهادي الجزائري مختار بلمختار، كما قال الخميس وزير الدفاع الفرنسي جان-ايف لودريان الذي اعتبره مع ذلك "مرجحا جدا".

وقال الوزير الفرنسي في تصريح لشبكة بي.اف.ام التلفزيونية، "لسنا متأكدين من مقتله. لقد شن الجيش الاميركي غارة استهدفت مكانا كان يسود الاعتقاد انه موجود فيه. لكني لا استطيع حتى اليوم تأكيد مقتله. انه مرجح جدا، لكنه ليس مؤكدا بعد". واضاف "طالما لم يتأكد مقتله، فلن اقول انه قتل".

وكان الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الذي زار الاثنين العاصمة الجزائرية، اعتبر انه "من المرجح جدا" مقتل الزعيم الجهادي في تلك الغارة التي شنت فجر الاحد.

ولأن من الصعب التوجه الى اجدابيا، في بلد تسوده الفوضى وتسيطر على جزء كبير منه ميليشيات اسلامية، رفضت وزارة الدفاع الاميركية ايضا حتى الان تأكيد مقتل بلمختار.

لكن لودريان قال ان "ذلك يثبت امرا، هو ان جهاديي هذه المنطقة يواجهون اليوم صعوبات جمة، وهم الذين لا يشعرون بالامان".

وغداة الغارة التي استهدفت مزرعة في اجدابيا التي تبعد 160 كلم غرب بنغازي، كبرى مدن شرق ليبيا، اعلن مسؤول في الحكومة الليبية التي تعترف بها المجموعة الدولية، عن مقتل بلمختار الذي خطط لعملية احتجاز الرهائن الدامية في ان اميناس في الجزائر في 2013.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب