محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان خلال زيارة لانقرة في 14 ايلول/سبتمبر 2017

(afp_tickers)

أكد وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان الاثنين ان الاتفاق النووي الذي وقع في 2015 بين ايران والقوى الكبرى "اساسي" لتجنب "دوامة انتشار الاسلحة النووية"، في وقت تهدد الولايات المتحدة بالتراجع عنه.

وقال لودريان في مؤتمر صحافي على هامش الجمعية العامة السنوية للامم المتحدة في نيويورك ان "الحفاظ على (الاتفاق) امر اساسي لتجنب دوامة انتشار الاسلحة وعدم تشجيع الاطراف الاكثر تشددا في ايران على حيازة السلاح النووي. من المهم فعلا الحفاظ على هذا النهج، فرنسا ستحاول اقناع الرئيس (دونالد) ترامب بان هذا هو الخيار الملائم".

وتأتي هذه التصريحات في وقت يبدو الرئيس الاميركي اكثر ميلا الى العدول عن هذا الاتفاق الذي وقع بين القوى الكبرى وايران لضمان الطابع المدني للنووي الايراني مقابل رفع تدريجي للعقوبات المفروضة على طهران.

واضاف لودريان "سنسهر على التطبيق البالغ الدقة" للاتفاق، مضيفا ان "التنفيذ يتطلب اليقظة، ليس هناك خطوة (من جانب ايران) تتيح لنا الاعتقاد انه لا يطبق".

واعتبر ان التراجع عن الاتفاق النووي "قد يؤدي الى عملية انتشار للاسلحة من الصعب ان نحتويها"، مؤكدا انه اذا "تمكن بلد ما من الحصول على اسلحة نووية فان ذلك قد يشجع الجيران على سلوك الاتجاه نفسه، ما يعني اذن ان الاتفاق مع ايران اساسي".

وسيقرر ترامب بحلول منتصف تشرين الاول/اكتوبر امام الكونغرس ما اذا كانت طهران تحترم او لا نص اتفاق 2015. وعليه ان يتخذ قرارا مماثلا كل تسعين يوما. ورغم انه وعد خلال حملته الانتخابية ب"تمزيق" الاتفاق فقد صادق مرتين عليه مع تنديده ب"انتهاك" ايران لمضمونه.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب