محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

المرشح الرئاسي ونائب الرئيس جوزيف بواكاي

(afp_tickers)

يتوجه الناخبون الليبيريون الثلاثاء الى مراكز الاقتراع لانتخاب رئيس جديد للبلاد في زعيم جديد لهم في دورة ثانية من الانتخابات يتواجه فيها نائب الرئيسة جوزف بواكاي ونجم كرة القدم السابق جورج ويا على المنصب خلفا لايلين جونسون سيرليف اول امرأة تصبح رئيسة دولة في افريقيا.

وكانت المحكمة العليا علقت في اللحظة الاخيرة الدورة الثانية التي كانت مقررة في السابع من تشرين الثاني/نوفمبر، بعد اعتراض تقدم به المرشح الذي حل في المرتبة الثالثة في الدورة الاولى تشارلز برومسكين (9,6 بالمئة) مدعوما من بواكاي (28,8 بالمئة). اما ويا فقد جاء في الطليعة بحصوله على 38,4 بالمئة من الاصوات.

لكن المحكمة العليا رفضت طلبا اخير بارجاء الاقتراع قدمه حزب بواكاي، وستفتح مراكز الاقتراع من الساعة الثامنة الى الساعة 18,00 بتوقيت غرينتش لاستقبال الناخبين البالغ عددهم حوالى 2,1 مليون شخص. ويتوقع ان تعلن اللجنة الانتخابية الوطنية النتائج الاولى بعد ايام.

ويثير موعد الاقتراع قلق معسكر ويا الذي يخشى تراجع عدد ناخبيه الذين دعاهم الى "الا يشربوا كثيرا" يوم عيد الميلاد ليتمكنوا من التوجه الى مراكز الاقتراع في وقت مبكر من الثلاثاء.

ورفضت المحكمة العليا طلبين لنائب الرئيسة المنتهية ولايتها. وقال هربرت ناغبي الناشط في الحزب الحاكم ان انصار بواكاي "لا خيار لديهم سوى خوض المعركة على الساحة السياسية". واعترف بان رفض الطلبين من قبل القضاء "اثر على معنويات البعض".

ويؤكد بواكاي في طلبيه ان اللجنة الانتخابية لم تنفذ الشروط التي وضعتها المحكمة العليا للسماح بتنظيم الدورة الثانية وخصوصا تصحيح المشاكل في اللوائح الانتخابية.

لكن اللجنة الانتخابية اكدت انها ستكون جاهزة في الموعد المحدد بهد مشاكل تنظيمية سجلت في عدد من مراكز الاقتراع في العاشر من تشرين الاول/اكتوبر.

- عرض قوة -

يشكل هذا الاقتراع اول انتقال ديموقراطي منذ ثلاثة اجيال في هذا البلد الافريقي الناطق بالانكليزية الذي دمرته حرب اهلية اسفرت عن سقوط حوالى 250 الف قتيل بين 1989 و2003 ودخلت في انكماش في 2016 بسبب وباء ايبولا في غرب افريقيا وتراجع اسعار المواد الاولية.

ويفترض ان تسلم سيرليف حائزة نوبل للسلام في 2011 التي لا تستطيع الترشح لورية رئاسية ثالثة، السلطة في 22 كانون الثاني/يناير الى الرئيس الجديد الذي ينتخب لولاية مدتها ست سنوات.

ويبدو جورج ويا (51 عاما) نجم فريقي باريس سان جيرمان وميلانو في تسعينات القرن الماضي، الاوفر حظا في مواجهة جوزف بواكاي (73 عاما) بعد حل في الطليعة في 11 من اقاليم البلاد ال15.

وهو يتمتع بدعم السناتور وزعيم الميليشيا السابق برينس جونسون الذي حصل على 8,2 بالمئة من الاصوات، وكذلك حزب تشارلز برومسكين.

وطوال المشاكل القضائية، دعا مؤيديه الى ضبط النفس. وقد تمكن السبت من جمع عشرات الآلاف من انصاره في اكبر ستاد في مونروفيا.

وقال جورج ويا لوكالة فرانس برس السبت "تعرفون انني شاركت في مباريات بعضها صعب وخرجت منتصرا". واضاف "اعرف ان (جوزف) بواكاي لا يمكنه ان يهزمني. الشعب معي وحزب كبير وتحالف قوي". واكد "انني مستعد لقيادة البلاد والنصر لنا".

وقال احد مؤيديه جوشوا زينا "انتظر (احترام) حرية الرأي والوظائف وانا واثق مئة في المئة من ان ويا هو الشخص الوحيد الذي يمكنه تخفيف الضغط النفسي الذي نعيش فيه".

واستخلص ويا العبر من فشله في الانتخابات مرتين، كمرشح للرئاسة في 2005 امام سيرليف ونائبها بواكاي، ثم كمرشح لمنصب نائب الرئيس في 2011.

لكنه انتخب كعضو في مجلس الشيوخ في مونتسيرادو الاقليم الذي يضم اكبر عدد من السكان في 2014. وقد اختار بمنصب نائب الرئيس معه جويل هاورد-تايلور الزوجة السابق لزعيم الميليشيا ثم الرئيس تشارلز تايلور (1997-2003). وهي تمثل اقليم بونغ الذي يشكل خزان اصوات آخر، في مجلس الشيوخ.

لكن معسكر بواكاي يرفض الاعتراف باحتمال هزيمته. فقد حذر المرشح الشباب من الوقوع في "خطأ" التصويت لويا. وقال "يجب ان نضمن ان الشباب سيتم تأهيلهم وسيكونون قادرين على تغيير حياتهم".

وعلى كل حال ستطوي هذه الانتخابات صفحة من تاريخ ليبيريا اذ ان ايا من المرشحين جورج وجوزف بواكاي لا ينتمي الى النخبة "الاميركية الليبيرية" المنبثقة عن العبيد الذين اعتقوا، وتهيمن على اقدم جمهورية في افريقيا باستثناء الرئيس صموئيل دو.

وليبيريا هي اول جمهورية في افريقيا السوداء تأسست في 1822 بدفع من الولايات المتحدة لنقل العبيد الذي يتم تحريرهم اليها. وقد احتفظ نظامها السياسي بكثير من نقاط التشابه مع النظام الاميركي على الرغن من بعض الاختلافات.

وكانت الرئيسة سيرليف اشادت بالعملية الديموقراطية الخالية من العنف. وقالت ان "صناديق الاقتراع حلت مكان الرصاص، والخلافات الانتخابية باتت تحل من خلال المحاكم".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب