محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

اقدم مئات من الدنماركيين من اصل تركي على سحب اولادهم من المدارس الدنماركية التي ترتبط بالداعية الاسلامي فتح الله غولن الذي تتهمه انقرة بانه وراء المحاولة الانقلابية الشهر الماضي، بحسب ما افاد الاعلام الدنماركي

(afp_tickers)

اقدم مئات من الدنماركيين من اصل تركي على سحب اولادهم من المدارس الدنماركية التي ترتبط بالداعية الاسلامي فتح الله غولن الذي تتهمه انقرة بانه وراء المحاولة الانقلابية الشهر الماضي، بحسب ما افاد الاعلام الدنماركي الجمعة.

وادرجت وثيقة يتم تداولها على موقع فيسبوك 14 مدرسة خاصة في الدنمارك ترتبط بغولن، الذي يعيش في الولايات المتحدة، وتدعو الاهالي الى انقاذ اطفالهم من مدارس منظمة فتح الله غولن الارهابية"، طبقا لترجمة "تي في 2" للنص التركي.

وقال التلفزيون انه تم سحب 366 طالبا من المدارس بعد العطلة الصيفية.

وفي مدرسة "هيلرود" الخاصة على بعد 35 كلم شمال غرب كوبنهاغن، انسحب 45 من اصل نحو 180 طالبا، طبقا لنائب مدير المدرسة يورغن سكاستروب.

وصرح لوكالة فرانس برس ان الاهالي "لا يتجرأون على ترك اولادهم يدرسون في مدرسة وصفها اردوغان بانها مدرسة ارهابية".

واضاف ان بعض الاهالي اكدوا له انهم "لم يتعرضوا الى غسيل دماغ"، بينما قال بعضهم الاخر انها تلقوا تهديدات من افراد عائلاتهم في تركيا وانهم يخشون من عدم تمكنهم من زيارة تركيا او من مصادرة ممتلكات لهم في تركيا.

وقال تلفزيون "تي في 2" ان معظم المدارس الدنماركية المدرجة على القائمة "اكدت انها تستوحي من افكار غولن بشان التعليم" الا انها نفت اية علاقات مباشرة لها معه كما نفت تدريسها لاي من افكاره.

وقال سكاستروب "على المستوى الشخصي هناك بالطبع مدرسون اتراك بين هيئة التدريس متاثرون بافكار غولن"، الا انه اكد ان هذه الافكار "لا وجود لها في منهاج او هدف او قيم المدرسة".

وتتهم انقرة غولن باصدار امر بالمحاولة الانقلابية في 15 تموز/يوليو التي حاولت خلالها مجموعة في الجيش التركي الاطاحة بالرئيس رجب طيب اردوغان. الا ان غولن ينفي ذلك بشدة. واعتقلت السلطات التركية واقالت عشرات الالاف من انصاره في حملة تطهير واسعة اعقبت المحاولة الانقلابية واقلقت حلفاء انقرة الغربيين.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب