محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

نازحون سوريون يعبرون اللبوة عائدين الى سوريا

(afp_tickers)

عاد 1700 على الاقل من السوريين اللاجئين في بلدة عرسال اللبنانية التي شهدت معارك دامية بين الجيش والجهاديين، الى بلادهم الخميس، كما اكدت لوكالة فرانس برس راهبة تشارك في هذه العملية.

من جانبه، قال مسؤول في اجهزة الامن اللبنانية ان اكثر من 1500 لاجىء سوري في عرسال الواقعة على الحدود مع سوريا، يتوجهون نحو مركز المصنع الحدودي للعودة الى بلادهم.

وهذا اكبر تحرك للاجئين السوريين على طريق العودة الى بلادهم منذ بداية الازمة في اذار/مارس 2011.

وذكرت المفوضية العليا للاجئين لوكالة فرانس برس انها موجودة على الحدود لمساعدة هؤلاء اللاجئين "الذين اختاروا العودة بملء ارادتهم".

وفي بلدة اللبوة القريبة من عرسال، رأى مراسل وكالة فرانس برس رجالا ونساء واطفالا مع فرشهم وامتعتهم على متن ثلاثين شاحنة وخمس عشرة حافلة متوجهة نحو الحدود.

ولجأ حوالى 47 الف سوري منذ اشهر الى بلدة عرسال السنية، بعدما فروا من المعارك بين النظام السوري ومتمردين في منطقة القلمون السورية على الجانب الاخر من الحدود.

وقد علقوا في المواجهات الدامية التي دارت من السبت الى الاربعاء بين الجيش اللبناني ومجموعات مسلحة اتت من سوريا.

وفي تصريح لوكالة فرانس برس، اكدت الراهبة الاخت انياس ان "1700 على الاقل من الرجال والنساء والاطفال غادروا ضواحي عرسال عائدين الى سوريا".

واضافت الاخت انياس رئيسة دير في هذه المنطقة السورية "انهم جميعهم تقريبا من القلمون وخصوصا من قارة".

واوضحت الاخت انياس التي قامت في السابق بوساطات بين النظام والمتمردين، ان "السلطات اللبنانية سهلت اجراءات الخروج للاجئين" الذين دخلوا البلاد بطريقة غير قانونية.

واضافت ان النظام السوري "لم يضع اي عقبة امام عودة "هؤلاء السوريين.

وقالت ان ثلاثة الاف لاجىء آخرين على الاقل في عرسال طلبوا العودة الى سوريا.

واشارت الى ان الاف الاشخاص اتصلوا بها قبل شهر للعودة الى منازلهم، "لكن الاجراءات معقدة بسبب وجود شبان لم يؤدوا خدمتهم العسكرية".

لكن المعارك في عرسال "سرعت الامور" وجعلت مسألة تسوية اوراقهم ممكنة.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب