محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

لاجئون ومهاجرون يتظاهرون في ايدوميني اليونانية قرب الحدود المقدونية الاثنين 11 نيسان/ابريل 2016

(afp_tickers)

غادر 400 مهاجر على الاقل على متن تسع حافلات مخيم ايدوميني على الحدود اليونانية المقدونية منذ اعمال العنف التي وقعت نهاية الاسبوع لنقلهم الى مراكز استقبال اعدت لهم في شمال اليونان كما افادت مصادر متطابقة الثلاثاء.

وقال مصدر لوكالة فرانس برس "الاثنين غادرت سبع حافلات على متنها 300 شخص ايدوميني" حيث لا يزال هناك اكثر من 11 الف شخص في اوضاع مزرية.

وافاد مراسل وكالة فرانس برس ان حافلتين تقلان حوالى مئة مهاجر غادرتا صباح الثلاثاء فيما تستعد اربع حافلات اخرى ايضا لمغادرة المكان بعد الظهر.

واعلنت منظمة "تحرير الاطفال المسيحيين والايزيديين في العراق" غير الحكومية لوكالة فرانس برس انها كلفت نقل حوالى مئة شخص الى مخيم قرب فيريا في شمال اليونان.

واكد ليين فيدي مسؤول مفوضية الامم المتحدة العليا للاجئين في ايدوميني لوكالة فرانس برس ان مزيدا من المهاجرين يريدون مغادرة ايدوميني.

وقال لفرانس برس ان "لم يعد المهاجرون يشعرون بامان بعد الحوادث الاخيرة. ولذلك يجب فتح مخيمات جديدة في اسرع وقت ممكن".

والاحد اصيب حوالى 260 مهاجرا اثر قيام الشرطة المقدونية باطلاق الغاز المسيل للدموع فيما اشارت السلطات اليونانية ومنظمة اطباء بلا حدود الى انها استخدمت الرصاص المطاطي ضد مجموعة مهاجرين حاولت اقتحام الحدود.

ونددت الحكومة اليونانية بقوة باستخدام القوة من جانب مقدونيا فيما حملت سكوبيي السلطات اليونانية مسؤولية نافية في الوقت نفسه استخدام الرصاص المطاطي.

وكررت الناطقة باسم الحكومة اليونانية اولغا يروفاسيلي الثلاثاء القول ان "الاولوية حاليا هي اخلاء ايدوميني ومرفأ بيريوس بحلول عيد الفصح الارثوذكسي".

وهناك حوالى 1050 مهاجرا انتقلوا منذ عدة اسابيع الى امام محطات في مرفأ بيريوس قرب اثينا ووافقوا الاثنين على نقلهم الى مخيم سكارامانغاس المجاور بحسب مصدر حكومي. وكان هناك قرابة 3800 شخص في المرفأ الثلاثاء.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب