أ ف ب عربي ودولي

جنود عراقيون يحملون راية لتنظيم الدولة الاسلامية بعد السيطرة على حي قوقجلي بالموصل في 2 ت2/نوفمبر 2016

(afp_tickers)

غادر أكثر من مئتي متطوع ألمانيا منذ 2013 للانضمام إلى صفوف القوات الكردية في سوريا والعراق في قتالها لتنظيم الدولة الاسلامية، على ما أعلنت وزارة الداخلية الألمانية الاثنين.

وأوضحت الوزارة في مذكرة أن من بين هؤلاء المقاتلين البالغ عددهم تحديدا 204 مقاتلين، هناك 69 يحملون الجنسية الألمانية، وذلك ردا على سؤال من البرلمان حول هذا الموضوع الحساس ولا سيما بالنسبة إلى العلاقات الألمانية التركية.

وانضم هؤلاء المتطوعون الـ204 على غرار مئات الأجانب الآخرين، إلى وحدات حماية الشعب الكردي، العمود الفقري لقوات سوريا الديموقراطية، تحالف الفصائل العربية والكردية المدعوم من واشنطن والذي يضم قوات كردية تعتبرها أنقرة "ارهابية".

وبحسب وزارة الداخلية الألمانية، فإن نصف هؤلاء المقاتلين عادوا إلى ألمانيا، وبينهم 43 يحملون الجنسية الألمانية.

وإذ تحاول برلين ردع مواطنيها عن الذهاب إلى منطقة حرب، إلا أنها لا تمنع هؤلاء المتطوعين من التوجه إلى سوريا، كما تعتبر من جهة أخرى أن عودتهم إلى ألمانيا لا تطرح أي خطر أمني "خلافا للذين يعودون من مناطق سيطرة الإسلاميين في سوريا والعراق".

وقتل بحسب وزارة الداخلية ثلاثة من هؤلاء المتطوعين في القتال، وبينهم ألماني يدعى أنتون ليسشيك الذي قتل في تشرين الثاني/نوفمبر في عملية قصف تركية يعتقد أنه جرت في سياق ضربات التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية بقيادة واشنطن.

واعتبرت النائب عن حزب "دي لينكي" اليساري الراديكالي أولا يلبكي من "الفاضح" ألا تكون برلين سعت إلى طلب تفسيرات من الجيش التركي عن هذه الضربة على معقل كردي.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي