Navigation

ماتيس: واشنطن تحاول تهدئة التوتر في كركوك

وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس خلال مؤتمر صحافي في نيودلهي في 26 ايلول/سبتمبر 2017 (ارشيف) afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 14 أكتوبر 2017 - 00:49 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

أعلن وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس الجمعة أنّ الولايات المتحدة تحاول تهدئة التوتر بين بغداد والاكراد منذ ان شنت السلطات العراقية عمليات عسكرية في كركوك.

وقال ماتيس لصحافيين "نحن نحاول أن نهدئ الأمور وأن نرى كيف يمكننا المضي قدما، من دون أن يغيب العدو عن أنظارنا"، في إشارة منه إلى تنظيم الدولة الإسلامية الذي يحاربه التحالف الدولي بقيادة واشنطن.

ومن على متن طائرة كانت تقلّه من ميامي حيث كان يزور قيادة القوات الاميركية في اميركا الوسطى والجنوبية (ساوثكوم)، ذكّر وزير الدفاع الأميركي بأنّ التوترات بين حكومة بغداد والقوميين الأكراد "قديمة".

ووزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون هو من يقود جهود الولايات المتحدة لتهدئة التوتر بين بغداد والأكراد.

وتابع ماتيس "يجب على الجميع أن يبقوا مركّزين على هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية. لا يمكننا الآن أن نتقاتل. لا نريد أن يتطوّر ذلك إلى وضع إطلاق للنار".

واستعادت القوات الاتحادية العراقية الجمعة مواقع سيطرت عليها قوات البشمركة الكردية قبل ثلاث سنوات في محافظة كركوك في شمال العراق.

ويتمتع اقليم كردستان بحكم ذاتي، لكن الاكراد يسيطرون منذ حزيران/يونيو 2014 على مناطق أخرى بينها كركوك الغنية بالنفط ويطالبون بضمها الى الاقليم، الامر الذي ترفضه بغداد بشدة.

وتشارك القوات العراقية وقوات البشمركة مع التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة في حملته ضد تنظيم الدولة الاسلامية، ويشكل خطر حصول اشتباكات مسلحة بين الطرفين تحديا كبيرا يواجه واشنطن.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.