محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مادورو في قصر ميرافلوريس الرئاسي في كراكاس

(afp_tickers)

اكد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو الاحد ان بلاده لن تعلن "ابدا" انها في حالة تخلف عن تسديد دينها، وذلك قبل استحقاقات حاسمة تتعلق بالدائنين الدوليين بشأن الدين العام الهائل للبلاد.

وتأتي تصريحات مادورو في وقت دعا فيه الى اجتماع للدائنين الدوليين لمحاولة اعادة التفاوض حول هذا الدين الاثنين. وسيعقد هذا اللقاء عند الساعة 14,00 (18,00 ت غ).

وفي الوقت نفسه ستعقد هيئة متخصصة في المنظمة الدولية للمشتقات المالية اجتماعا حول الازمة الفنزويلية في نيويورك عند الساعة 12,00 (17,00 ت غ).

وستبحث هذه الهيئة التي تتألف من 15 شركة مالية في الخطوات التي يجب اتباعها في مسألة تأخر كراكاس في تسديد مبالغ متراكمة قدرها 1,6 مليار دولار اعلن الدائنون انهم لم يتسلموها الجمعة.

وقال مادورو "اطلقوا التكهنات حول اعلان فنزويلا عجزها (عن سداد الدين). ابدا! التخلف عن تسديد الدين لن يحدث ابدا".

واضاف ان "فنزويلا سيكون لديها دائما استراتيجية واضحة واستراتيجيتنا الآن هي اعادة التفاوض حول كل الدين واعادة تمويله".

واشار مادورو الى المفاوضات الجارية مع حليفتيه الصين وروسيا اللتين تدين لهما فنزويلا ب28 مليار دولار وثمانية مليارات على التوالي، من اصل 150 مليار دولار الحجم الاجمالي للدين.

وقال ان المفاوضات مع الصين "تسير بشكل جيد". واضاف انه تم التوصل مع موسكو الى اتفاق لاعادة هيكلة ثلاثة مليارات دولار من الديون. ويمهل ذلك كراكاس بضعه اسابيع لالتقاط انفاسها من اجل ايجاد حلول لبقية الدفعات المتوجبة عليها.

ويبدو المراقبون متحفظين في الحديث عن احتمالات نجاح الاجتماع الذي دعا اليه مادورو الاثنين لان واشنطن تمنع مصارفها ومواطنيها من شراء سندات خزينة جديدة او اجراء اي مفاوضات تعرضها الحكومة الفنزويلية.

لذلك من الصعب توقع مشاركة دائنين اميركيين في الاجتماع تلبية لدعوة مادورو الذي يتهم الولايات المتحدة "بالاضطهاد المالي" الذي يهدف الى خنق فنزويلا بسبب حكومتها الاشتراكية. وتقول كراكاس ان سبعين بالمئة من مالكي السندات الاميركية هم من الولايات المتحدة او كندا.

من جهة اخرى، عينت فنزويلا شخصيتين لاعادة التفاوض حول الدين هما سيمون زيربا زنائب الرئيس طارق العيسمي وهما يخضعان بشكل مباشر لعقوبات اميركية تمنع اي اميركي من التعامل معهما.

وتجعل العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة على فنزويلا في آب/أغسطس، من الصعب على هذا البلد الحصول على الاموال من المستثمرين الدوليين. واشار البيت الابيض الى الأزمة الانسانية في فنزويلا واقامة "جمعية تأسيسية غير شرعية" و"الفساد المستشري في القطاع العام".

واتهم مادورو وكالات التصنيف المالية التي خفضت هذا الاسبوع درجة الدين السيادي لفنزويلا بأنها جزء من "الحرب المالية" التي تشنها الولايات المتحدة.

وكان خفض تصنيف فنزويلا الائتماني من قبل "ستاندرد اند بورز" و"فيتش" قد اعتبر مؤشرا يزيد من الترجيحات باعلان فنزويلا توقفها عن سداد ديونها.

ويمكن ان تعلن اي دولة بنفسها عن عجزها عن تسديد الدين. ويمكن ان يصدر الاعلان ايضا عن وكالة للتصنيف الائتماني او دائنين خاصين او المنظمة الدولية للمشتقات المالية. ارك/اا

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب