محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

امرأة سودانية تتظاهر أمام السفارة الاميركية في الخرطوم في 3 تشرين الثاني/اكتوبر 2015 احتجاجا على العقوبات الاميركية المفروضة على بلادها منذ العام 1997.

(afp_tickers)

رفعت الولايات المتحدة الجمعة جزءاً من عقوباتها الاقتصادية والتجارية الأقسى على السودان والمفروضة منذ العام 1997 بسبب دعم الخرطوم المزعوم للجماعات الإسلامية المسلحة.

لكن ماذا يعني رفع الحظر التجاري في الواقع؟

- مع رفع الحظر، سيسمح للبنوك الدولية باجراء كافة التحويلات المالية مع السودان، ويمكن للمواطنين والشركات الاميركية اجراء تحويلات مالية مع نظرائهم في السودان.

- يمكن للمواطنين الاميركيين التصدير والاستيراد من السودان، الامر الذي كان ممنوعا بموجب العقوبات.

- سيتم رفع كل الحظر المفروض على الممتلكات والمصالح بموجب العقوبات.

- سيتم السماح بكافة المعاملات التجارية الممنوعة مسبقا بين الولايات المتحدة والسودان.

- سيتم السماح بكافة التحويلات المالية المتعلقة بالصناعات النفطية او البتروكيماوية في السودان والمحظورة مسبقا، بما فيها خدمات الحقول النفطية، وخطوط النفط والغاز.

- لن يكون ممنوعا على المواطنين الاميركيين تسهيل التحويلات المالية بين السودان ودول ثالثة، إلى الحد الذي كان محظورا من قبل.

- لا يعني رفع الحظر إزالة اسم السودان من لائحة الدول الراعية للارهاب لدى وزارة الخارجية الاميركية.

- لائحة العقوبات المفروضة من قبل مجلس الأمن الدولي على صلة بالنزاع في دارفور ستبقى نافذة. وهذا الحظر يمنع اساسا توريد الأسلحة والمواد صات الصلة إلى الاطراف الضالعة في النزاع في دارفور.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب