محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون ونظيره الاميركي دونالد ترامب عى هامش قمة مجموعة الدول العشرين في هامبورغ، شمالي ألمانيا في 7 تموز/يوليو 2017

(afp_tickers)

عبر الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الثلاثاء من لوزان عن سروره للقاء نظيره الاميركي دونالد ترامب في 14 تموز/يوليو في باريس من أجل مناقشة "كل القضايا، بما في ذلك الخلافات".

وقال ماكرون خلال مؤتمر صحافي من على ضفاف بحيرة ليمان حيث دافع عن ترشح باريس للألعاب الأولمبية في صيف 2024، "انا مسرور للقاء الرئيس ترامب بعد بضعة أيام في باريس حيث سنناقش كل القضايا المشتركة، بما في ذلك الخلافات".

وأشار الرئيس الفرنسي أن "هناك العديد من القضايا التي نعمل سويا من أجلها مثل مكافحة الإرهاب والأزمة في سوريا وليبيا وعدد كبير من المواضيع ذات المصالح المشتركة".

وسيكون دونالد ترامب الذي اعلن في الأول من حزيران/يونيو انسحاب الولايات المتحدة من اتفاق باريس للمناخ، ضيف الرئيس الفرنسي للإحتفال "بتاريخ آخر مهمّ وهو يوم دخول الولايات المتحدة الحرب الى جانبنا لإنقاذ الحرية"، حسب ما قال ماكرون.

ومن المتوقع أن يحضر الرئيسان من ساحة الكونكورد العرض العسكري التقليدي في الشانزليزيه، في يوم العيد الوطني الفرنسي، بالإضافة الى كتيبة من 145 جندي أميركي سينزلون الى الشارع.

وآخر حضور للرئيس الأميركي لمثل هذا العرض العسكري يعود الى عام 1989 في الذكرى المئوية الثانية للثورة الفرنسية. وقد حضر الحفل انذاك الرئيس الأميركي جورج بوش الأب إلى جانب المستشار الألماني هلموت كول ورئيسة الوزراء البريطانية مارغريت ثاتشر بدعوة من الرئيس الفرنسي فرنسوا ميتران.

وقدم ماكرون الثلاثاء في لوزان، مع الوفد الفرنسي، ملف ترشيح باريس لتنظيم الألعاب الأولمبية عام 2024، أمام بضعة مئات أعضاء اللجنة الأولمبية الدولية. وتتنافس العاصمة الفرنسية مع لوس أنجليس.

وعلى عكس ماكرون، لم يحضر ترامب إلى سويسرا لكنه غرّد بعد دقائق من تقديم الملف فقال "نسعى جاهدين لحصول الولايات المتحدة (لوس أنجليس) على الألعاب الأولمبية!".

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب