محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

ام محمد تنتظر دورها لعرض ولديها الطفلين على طبيب في بلدة النشابية في الغوطة الشرقية لمعاناتهما من سؤ التغدية في التاسع والعشرين من تشرين الاول/اكتوبر 2017

(afp_tickers)

طالب الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الجمعة نظيره الروسي فلاديمير بوتين خلال اتصال هاتفي ب"استخدام كل نفوذه لدى النظام" السوري لايصال مساعدات انسانية الى منطقة الغوطة الشرقية التي تحاصرها القوات الحكومية قرب دمشق.

وافاد بيان صادر عن الاليزيه ان الرئيس الفرنسي يريد بدعم من موسكو "ضمان وصول المساعدات الانسانية في اقرب وقت ممكن خصوصا الى الغوطة الشرقية حيث يعيش مئات الاف الاشخاص في وضع يرثى له".

وكانت روسيا اعلنت في نهاية تموز/يوليو الماضي التوصل الى اتفاق لوقف اطلاق النار مع مجموعات مسلحة "معتدلة" في هذه المنطقة التي صنفت "منطقة خفض توتر".

الا ان المساعدات الانسانية تصل الى هذه المنطقة بصعوبة بالغة بعد اخضاعها لاذونات عديدة من النظام، وتم الابلاغ خلال الاسابيع القليلة الماضية عن تسجيل حالات سؤ تغدية حادة.

وخلال اتصاله الهاتفي مع بوتين شدد ماكرون ايضا على "ضرورة تجديد مهمة آلية التحقيق المشتركة بين الامم المتحدة ومنظمة منع انتشار السلاح الكيميائي خلال الاسابيع القليلة المقبلة" وهي الالية التي تحقق في استخدام اسلحة كيميائية في سوريا.

وتابع بيان الاليزيه نقلا عن ماكرون ان "فرنسا لن تتراجع عن العمل لمنع الافلات من العقاب وحصول تفكيك كامل للبرنامج الكيميائي السوري".

وخلال الاتصال نفسه اعلن الاليزيه ايضا ان الرئيسين تطرقا الى "ضرورة التطبيق الدقيق للاتفاق النووي مع ايران" وهو الاتفاق الذي يشكك فيه الرئيس الاميركي دونالد ترامب.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب