محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (وسط) لدى وصوله الى كاليدونيا الجديدة في 3 ايار/مايو 2018.

(afp_tickers)

وصل الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الخميس الى كاليدونيا الجديدة في زيارة حساسة، بعد 30 عاما على الاحداث الدامية في هذا الأرخبيل الفرنسي في المحيط الهادئ، وقبل ستة اشهر من استفتاء مهم حول الاستقلال.

وسيبقى ماكرون الذي أمضى لتوه ثلاثة ايام في استراليا لتعزيز "العلاقة الاستراتيجية" مع هذه القارة، حتى الخامس من ايار/مايو في الجزيرة حيث تثير زيارته حساسيات.

ويرفض قسم من السكان ان يقوم الرئيس الفرنسي بزيارة نصب تكريمي لناشطين من شعب الكاناك الذين ناضلوا من اجل الاستقلال وقتلوا بأيدي جنود فرنسيين قبل ثلاثين عاما.

وفي 5 ايار/مايو 1988، هاجم الجيش كهف أوفيا (شرق الأرخبيل) حيث كان ناشطون يطالبون بالاستقلال يحتجزون عناصر من الدرك، فقُتل 21 شخصا، هم عسكريان و19 من الكاناك الذين نفذت بالبعض منهم أحكام بالإعدام.

وسيكون ماكرون اول رئيس فرنسي يزور اوفيا منذ تلك المأساة التي تركت صدمة عميقة في الاذهان.

كما سيزور نصبا اقيم تخليدا لذكرى اربعة دركيين قتلتهم في 22 نيسان/ابريل 1988 مجموعة كوماندوس تناضل من اجل الاستقلال والتي أخذت بعد ذلك اربعة دركيين آخرين رهائن.

وقال الرئيس الفرنسي لدى وصوله ان هذه الزيارة مناسبة "لتكريس لحظات مهمة في تاريخنا المشترك، لحظات كانت مؤلمة في بعض الأحيان"، مشيرا الى "الذكرى الثلاثين لأحداث أوفيا".

وفي اعقاب التوترات الحادة الناجمة عن المطالبة بالاستقلال في الثمانينيات، وقعت اتفاقات بين باريس ونوميا لمنح الجزيرة الفرنسية منذ 1853، حكما ذاتيا واسعا.

وفي 1998، اطلق اتفاق نوميا مسيرة تدريجية لازالة الاستعمار من خلال تنظيم استفتاء حول تقرير المصير، سيجرى في الرابع من تشرين الثاني/نوفمبر.

وقبل ستة اشهر من الاستفتاء، اعطى استطلاع للرأي نشرت نتائجه الأربعاء، "لا" للاستقلال الفائز بنسبة كبيرة، 59،7% من الاشخاص الذين سئلوا اراءهم واعلنوا معارضتهم الاستقلال، في مقابل 22،5% من الذين يؤيدونه، و17،1% من الذين لم يحسموا امرهم.

ويتألف سكان الارخبيل الذين يبلغ عددهم 270 الف نسمة، من حوالى 40% من الكاناك، و27% من الاوروبيين، ويطلق الآخرون على انفسهم اسم المختلطين، من اصول اخرى او من دون انتماء.

واحتمال الاستقلال عن فرنسا سيكون سابقة منذ استقلال جيبوتي في 1977 وفانوتو في 1980، المستعمرة السابقة الفرنسية-البريطانية، المجاورة لكاليدونيا الجديدة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب