محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون يتحدث للصحافة اثر اجتماع القادة الاوروبيين في مقر المجلس الاوروبي ببروكسل في 20 تشرين الاول/اكتوبر 2017.

(afp_tickers)

اعتبر الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الجمعة اثر اجتماع المجلس الاوروبي في بروكسل، ان موقف واشنطن من ايران وكوريا الشمالية "يجعل" وحدة الاوروبيين "ضرورية اكثر".

واشاد باجماع دول الاتحاد الاوروبي ال 28 التي قال انها "متمسكة بالكامل بالاتفاق بشأن برنامج ايران النووي" الذي كان موضع تنديد دونالد ترامب مؤخرا.

وكان الرئيس الاميركي رفض في 13 تشرين الاول/اكتوبر الاقرار بان ايران تلتزم بتطبيق الاتفاق المبرم في 2015، وطالب الكونغرس بالتشدد ازاء ايريان، وهدد بانسحاب واشنطن منه اذا لم تتم تلبية طلباته.

وقال ماكرون ان "الاستراتيجية الاميركية" حيال كوريا الشمالية وايران "تجعل من الضروري اكثر قيام وحدة اوروبية اكبر".

واعتبر ان التقدم المسجل في الاشهر الاخيرة في مجال الدفاع الاوروبي "تم تسريعه" بسبب التوجه الانعزالي لادارة ترامب خصوصا بالنسبة لدول كانت تعتبر حتى الان "ان استراتيجية اطلسية يمكن ان تكون بديلا عن اوروبا تحمي".

واتفقت الدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي خصوصا على التشارك في وسائلها العسكرية وموارد البحث.

مع ذلك اكد الرئيس الفرنسي ان "الولايات المتحدة تبقى شريكا اساسيا وحليفا في مكافحة الارهاب والدفاع عن امننا في افريقيا والشرق الاوسط".

وتشارك عدة دول اوروبية في غارات التحالف الذي تقوده واشنطن ضد المتطرفين الاسلاميين في العراق وسوريا. كما تدعم واشنطن العمليات التي يتولاها الجيش الفرنسي في منطقة الساحل.

وصرحت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل مساء الخميس ان الاوروبيين يريدون "بذل كل ما يمكنهم للابقاء على الاتفاق" النووي مع ايران وهي لذلك "تبقى على اتصال مع الكونغرس الاميركي".

غير انها عبرت عن اسفها لان ايران "مسؤولة عن تصرفات نعتبر انها غير بناءة" في الشرق الاوسط وخصوصا في اليمن.

من جهة اخرى اشار ماكرون الى رغبته في "فتح مباحثات مع ايران" حول "تشاطها الصاروخي" و"نفوذها الاقليمي".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب