محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون خلال مؤتمر صحافي في بروكسل في 15 كانون الاول/ديسمبر 2017

(afp_tickers)

اعلن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون انه سيتم الحاق الهزيمة بتنظيم الدولة الاسلامية في سوريا "بحلول منتصف الى نهاية شباط/فبراير"، منبها الى "وجوب" التباحث مع الرئيس بشار الاسد بعد ذلك، وذلك في مقابلة بثتها قناة "فرانس 2" التلفزيونية الاحد.

وقال ماكرون في المقابلة "في التاسع من كانون الاول/ديسمبر اعلن رئيس الوزراء العراقي (حيدر العبادي) الانتصار على داعش واعتقد اننا سنربح الحرب في سوريا بحلول منتصف الى نهاية شباط/فبراير".

وكان ماكرون اعلن قبل بضعة ايام ان العمليات العسكرية ضد تنظيم الدولة الاسلامية ستتواصل حتى "منتصف الى نهاية شباط/فبراير" في سوريا، في تصريح يتناقض مع تأكيد روسيا ان البلد المذكور "تحرر بالكامل" من الجهاديين.

من جهة اخرى، اعتبر الرئيس انه "يجب (بعد ذلك) التباحث" مع الاسد الذي يطالب العديد من المعارضين السوريين بتنحيه.

واضاف "بشار هو عدو الشعب السوري (اما) عدوي فهو داعش. بشار الاسد سيكون هنا. سيكون هنا ايضا لانه محمي من جانب اولئك الذين ربحوا الحرب على الارض، سواء ايران او روسيا، من هنا لا يمكن القول اننا لا نريد التحدث اليه او الى ممثليه".

وتابع ماكرون "المطلوب اذن التحدث الى بشار ومن يمثلونه"، مشددا على ان هذا لن يعفي الرئيس السوري المتهم بارتكاب تجاوزات عدة "من ان يحاسب على جرائمه امام شعبه، امام القضاء الدولي".

وقال ايضا "في العملية التي تأمل فرنسا بان تبدأ بداية العام المقبل، سيكون هناك ممثلون لبشار، لكنني آمل ايضا وخصوصا بان يكون هناك ممثلون لكل مكونات المعارضة بمن فيهم اولئك الذين غادروا سوريا من اجل امنهم بسبب بشار وليس بسبب داعش".

واندلع النزاع في سوريا في اذار/مارس 2011 واسفر عن مقتل اكثر من 340 الف شخص وتشريد ونزوح الملايين.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب