محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون يلقي خطابا في سيدني في الثاني من أيار/مايو 2018

(afp_tickers)

بعد مرور عام على وصوله الى الرئاسة، يحظى ايمانويل ماكرون بتأييد قسم من الفرنسيين لنشاطه وتصميمه على اقرار اصلاحات، لكنه يجد صعوبة في تغيير الصورة التي الصقها به منتقدوه بأنه "رئيس الأغنياء".

وفي بلد تعم فيه الاحتجاجات الاجتماعية، وهزّته اضرابات عديدة لوسائل النقل العام، لا يزال ماكرون الذي انتخب في السابع من أيار/مايو 2017 استنادا الى برنامج إصلاحي صارم، صامدا في استطلاعات الرأي.

وتتراوح نسبة مؤيدي ماكرون في استطلاعات الرأي بين 40 و45 في المئة، وهي نسبة تزيد عن شعبية سلفه فرنسوا هولاند في الفترة نفسها من ولايته، وتوازي ما كانت عليه شعبية نيكولا ساركوزي الذي تسلم الرئاسة بين عامي 2007 و2012.

لكن الرئيس الشاب الذي يتحرك في كل الاتجاهات يقسم الفرنسيين. ويقول جان-دانيال ليفي من معهد "هاريس انتراكتيف"، "ان كانت هناك نقطة تجمع الفرنسيين فهي أن الرئيس يعمل. اما ما ينقسمون حوله فهو ... عمله".

في العمق، لم تتطور صورة الرئيس منذ انتخابه بنسبة 64 في المئة من الأصوات، في سياق استثنائي مع وجود المرشحة عن اليمين المتطرف مارين لوبن بمواجهته في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية.

من الناحية الايجابية، يُعتبر ماكرون "نشيطا" و"جريئا"، و"حازما" في رغبته بـ"تغيير" فرنسا والالتزام بما وعد به. وبحسب استطلاع للرأي أجراه معهد "ايلاب" للدراسات ومكتب "وايفستون" الاستشاري، فان 69 في المئة من الفرنسيين يرون فيه رئيسا "اصلاحيا". فيما يقول ربع الذين شاركوا في الاستطلاع ان ماكرون يوحي لهم بالرغبة في "التغيير" وبانه "ديناميكي" و"حازم" وفعال".

أما من الناحية السلبية، فهو يُعتبر متكبراً وبعيداً عن مشاكل الفرنسيين اليومية، اضافة الى الفكرة التي تتكرر بأنه "رئيس الأغنياء" الذي يفضل الأشخاص الحضريين والأكثر ثراءً على حساب أولئك الأكثر تواضعاً. وبحسب استطلاع ايلاب-وايفستون، فان 51% من الذين شاركوا في الاستطلاع يعتبرون أن سياسته "غير عادلة".

- "مكانة رئاسية" -

أزال ماكرون النشيط جدا على الساحة الدولية والذي يُعتبر أحيانا القائد الجديد لأوروبا، منذ بداية عهده الشكوك حول قدرته على تسلم منصب الرئاسة.

ويرى مساعد مدير عام معهد "اوبينيون واي" برونو جانبار أن ماكرون في رده مثلا على الرئيس الأميركي دونالد ترامب حول اتفاقية المناخ، ولدى استقباله الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في باريس... "أثبت مكانته الرئاسية بسرعة، وهي ميزة سيحتفظ بها مهما حصل خلال ولايته الرئاسية".

ويلاحظ المحللون أن طبيعية داعمي ماكرون الذي كان وزيرا سابقا في حكومة اشتراكية تغيرت كثيرا. وقال جانبار "الأمر الذي تغيّر كثيراً، هو تضاؤل عدد داعميه من اليسار. في المقابل، هناك تزايد حقيقي (في عدد مؤيديه) في صفوف الناخبين من اليمين". وأشار الى "انزلاق نحو يمين الوسط" في شعبيته.

وطمأنت بعض الاصلاحات التي قام بها ماكرون مثل اصلاح قانون العمل أو سكك الحديد، قسما من اليمين بشأن قدرته على العمل. لكنها في الوقت نفسه أبعدته عن مجموعة كاملة من الناخبين المؤيدين لليسار الذين يعتبرونه ليبراليا كثيرا.

ولا يزال نحو 40 في المئة من الفرنسيين يقولون إنهم "ينتظرون رؤية" نتائج سياسته، في اطار جو من انعدام الثقة بالسياسيين.

ويوضح رئيس معهد "ايلاب" برنار سانانيس لصحيفة "لي زيكو" أنه بعد مرور عام، "ليس لدى (ايمانويل ماكرون) انتصارات يضعها في رصيده" و"دائما ما يُحكم على نواياه وليس على النتائج" التي يحققها.

وتابع "الأجواء الايجابية التي تلت الانتخابات الرئاسية تتراجع تدريجيا. يرى الفرنسيون جيدا أن الوضع الاقتصادي أصبح أفضل عموما، لكنهم لا يذكرون تحسنا ملموسا بالنسبة اليهم في الوقت الحالي". وأضاف ان "هذا الانطباع موجود خاصة في الاوساط الشعبية".

وبحسب المحللين، يستفيد الرئيس الفرنسي خصوصا في الوقت الحالي من غياب بديل يتمتع بمصداقية، اثر انتخابات رئاسية اطاحت بالأحزاب التقليدية من اليمين واليسار.

وخلص جانبار الى القول "يوجد لدينا رئيس للجمهورية لا يتمتع بشعبية عالية جدا" لكن "هذه الشعبية الضئيلة تُعتبر هائلة اذا رأينا (شعبية) منافسيه".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب