محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيسة الارجنتينية السابقة كريستينا كيرشنر تحتضن مؤيدة لها خلال تجمع في العاصمة بوينوس ايرس في 20 حزيران/يونيو 2017.

(afp_tickers)

فرض تحالف يمين الوسط الذي يقوده الرئيس الارجنتيني ماوريسيو ماكري نفسه كاول قوة سياسية في البلاد خلال انتخابات تمهيدية جرت الاحد وشهدت عودة الرئيسة السابقة اليسارية كريستينا كيرشنر.

وهذا التصويت شكلي اذ ان كل حزب اختار مرشحيه للانتخابات التشريعية التي ستجرى في 22 تشرين الاول/اكتوبر، لكنه سمح باختبار قوة كل معسكر قبل اقتراع منتصف الولاية.

على المستوى الوطني فاز تحالف "لنغير" (كامبييموس) في اهم خمس ولايات في هذا البلد البالغ عدد سكانه 41 مليون نسمة.

وقال ماكري امام انصاره الذي كانوا يحتفلون ان "هذا التغيير ليس تغيير حكومة بل تغيير يريده الارجنتينيون". واضاف ان "ما يتم تطبيقه بجدية لا يعطي نتائج بين ليلة وضحاها"، بينما يعاني الارجنتينيون من البطالة والتضخم.

ويعيش ثلث سكان الارجنتين في الفقر.

وتركز الاهتمام في هذا الاقتراع على ولاية بوينوس آيرس وهي دائرة تمتد من ضواحي العاصمة الى سهول بامبا التي تشكل خزانا انتخابيا كبيرا بوجود اربعين بالمئة من ناخبي البلاد هناك، وكذلك على الاصوات التي ستحصل عليها كيرشنر.

ورغم اتهامات بالفساد ضدها، حققت كيرشنر (64 عاما) نتيجة جيدة على رأس حزبها الذي اسسته قبل شهرين وهي تتطلع الى شغل مقعد في مجلس الشيوخ.

وحصدت كيرشنر 34 بالمئة من الاصوات، بالكاد اقل من مرشح السلطة ايستيبان بولريش (34,3 بالمئة)، وذلك بعد فرز حوالى تسعين بالمئة من الاصوات.

وكانت استطلاعات للرأي رجحت تقدمها على بولريش الذي يحظى بحضور قوي.

وبانتخابها في مجلس الشيوخ ستتمتع كيرشنر بحصانة برلمانية. ويمكن بذلك ان تتعرض المراة المتهمة بعدد من قضايا الفساد خلال ولايتيها الرئاسيتين، للمحاكمة والادانة لكن ليس للسجن.

وتشكل الانتخابات التشريعية في 22 تشرين الاول/اكتوبر اول اختبار انتخابي كبير لحكومة ماكري التي تسعى الى تعزيز موقعها في البرلمان حيث لا تملك غالبية في اي من المجلسين.

وكشفت الانتخابات التمهيدية التي جرت الاحد عدم وجود معارضة منظمة على المستوى الوطني.

وقال عالم الاجتماع ريكاردو روفييه إن "ماكري يتطلع لاكتساب القوة لضمان قدرته على الحكم" من خلال مرشحي حزبه كامبيموس.

وتابع أن "المعارضة تود توجيه رسالة الى الحكومة مفادها أنها تقوم بعملها على نحو سيء".

وكان ماكري (58 عاما) الذي يحكم البلاد منذ كانون الاول/ديسمبر 2015 اطلق سلسلة من الاصلاحات الاقتصادية لا تحظى بشعبية من اجل خفض العجز في الميزانية وتحسين القدرة التنافسية وجذب الاستثمارات الاجنبية.

وصدرت عن الاقتصاد الارجنتيني في الاشهر الاخيرة مؤشرات تدل على انتعاش بدون ان يشعر الارجنتينيون بذلك في حياتهم اليومية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب