محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس في 20 ايار/مايو 2016

(afp_tickers)

يبدأ رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس الاحد زيارة تتسم بالحساسية لاسرائيل ثم الى الاراضي الفلسطينية سيدافع خلالها عن المبادرة الفرنسية لاحياء عملية السلام التي تلقاها نظيره الاسرائيلي بنيامين نتانياهو بفتور.

لكن فالس الذي وصل مساء السبت الى اسرائيل، سيبدأ بالشق الاسهل من زيارته وهو يوم في تل ابيب يتركز على العلاقات الاقتصادية والثقافية بين فرنسا والدولة العبرية.

وسيدشن فالس محطة للطاقة الشمسية بنتها مجموعة كهرباء فرنسا ويلتقي شركات فرنسية صغيرة تتمركز في المدينة الاسرائيلية ويتناول الغداء في مأدبة برعاية غرفة التجارة الفرنسية الاسرائيلية. وقال مكتب فالس ان اليوم الاول من الزيارة سيتركز على العلاقات في مجال الاعمال.

وقبل تسلمه وساما والقائه خطابا في جامعة تل ابيب، سيزور فالس ضريح رئيس الوزراء الاسبق اسحق رابين مهندس اتفاقات اوسلو الذي اغتيل في 1995.

وسيشارك مساء في برنامج على شبكتي التلفزيون الاسرائيلية "اي24" والفرنسية "بي اف ام تي في"، ينظم مع وسائل اعلام اخرى يملكها الملياردير الفرنسي الاسرائيلي باتريك دراهي.

وسيلتقي فالس الاثنين نتانياهو ثم يجري محادثات الثلاثاء مع نظيره الفلسطيني رامي الحمد الله.

ويأتي اللقاء بين فالس ونتانياهو في القدس بعد اسبوع على زيارة وزير الخارجية الفرنسي جان مارك آيرولت الذي شكك نتانياهو امامه في "الحياد الفرنسي".

والسبب هو قرار لمنظمة الامم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونيسكو) صوتت عليه في منتصف نيسان/ابريل فرنسا مما اثار غضب اسرائيل خصوصا لانه لا يتضمن الاسم اليهودي لباحة المسجد الاقصى، جبل الهيكل.

وقال فالس في مقابلة مع صحيفة يديعوت احرونوت "ما كان يجب ان نصوت على النص آسف لذلك والرئيس (فرنسوا هولاند) قال ذلك ايضا".

وذكر مصدر قريب من فالس ان رئيس الوزراء الفرنسي "ذهب وهو يدرك تماما رد الفعل الاسرائيلي، من اجل مواصلة الحوار (...) (والتذكير) بان هذه المبادرة الفرنسية ليست ضد الاسرائيليين بل في مصلحتهم".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب