أ ف ب عربي ودولي

رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي في ابردينشاير في 29 نيسان/ابريل 2017

(afp_tickers)

اكدت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الاحد انها ليست على "كوكب آخر" في المفاوضات حول بريكست مع الاتحاد الاوروبي ردا على انتقادات مسؤولين اوروبيين اوردتها الصحف متهمة اياها بانها متطلبة جدا.

وتصدرت المسألة الأحد صحيفة "صنداي تايمز" التي كتبت "ماي تعيش على كوكب آخر كما تقول بروكسل" قبل ان تورد وقائع الاجتماع الذي عقد الاربعاء في لندن بين تيريزا ماي ورئيس المفوضية الاوروبية جان كلود يونكر وكبير مفاوضي الاتحاد الاوروبي ميشال بارنييه.

وذكرت الصحيفة أن ماي اكدت خلال الاجتماع انها تريد بحث اتفاق تجاري بين الاتحاد الاوروبي وبريطانيا قبل تسوية مسألة فاتورة عملية الطلاق، وهو ما يرفضه الاوروبيون.

وذكر يونكر لاحقا في مكالمة هاتفية أجراها مع المستشارة الالمانية انغيلا ميركل لإطلاعها على مضمون الاجتماع، أن "الامور جرت بشكل سيء للغاية"، حسب ما نقلت الصحيفة عن احد معاونيه.

واضاف يونكر "انها على كوكب آخر. استنادا لما حصل خلال الاجتماع، فإن عدم التوصل إلى اتفاق اكثر ترجيحا من التوصل الى اتفاق".

وردت ماي بالقول خلال برنامج "ذي اندرو مار شوو" السياسي الذي يبث الاحد على البي بي سي "لست على كوكب آخر".

واضافت "لكني اعتقد ان (هذه التعليقات) وتعليقات اخرى سمعناها من مسؤولين اوروبيين تدل على انه سيكون هناك اوقات تكون فيها هذه المفاوضات صعبة جدا" مشددة على ان غياب اتفاق افضل من "اتفاق سيء".

واوضحت "اود ان اتأكد باننا سنتفق على اتفاق تجاري وشروط الخروج من الاتحاد الاوروبي".

وتابعت "لهذا السبب نحتاج الى قيادة اقوى واكثر استقرارا لاجراء هذه المفاوضات" وقد دعت ماي الى انتخابات تشريعية مبكرة في الثامن من حزيران/يونيو لترسيخ موقعها تمهيدا لهذه المفاوضات.

وخلال قمة في بروكسل السبت تبنى قادة دول الاتحاد الاوروبي الـ27 "بالاجماع" الخطوط العريضة لمفاوضات بريكست واظهروا وحدة صفهم في مواجهة بريطانيا.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي