محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

علم الاتحاد الاوروبي يرفرف امام البرلمان البريطاني في لندن في 13 كانون الاول/ديسمبر 2017

(afp_tickers)

أكدت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي التي اضعفتها نكسة في البرلمان ان بلدها سيفي بالتزاماته في اطار الانفصال عن الاتحاد الاوروبي (بريكست)، فيما يستعد قادة الدول الـ27 للموافقة على بدء مرحلة جديدة في المفاوضات.

ورغم ان مناقشة الشق المخصص لبريكست لن تتم قبل الجمعة، ثاني ايام القمة الاوروبية، يتعذر التغاضي عن مشاكل ماي السياسية الاخيرة التي اضعفتها خسارة تصويت برلماني مساء الاربعاء بفارق طفيف بسبب تمرد جزء من معسكرها المحافظ.

وصوت النواب البريطانيون على تعديل ينص على ان الاتفاق النهائي حول بريكست يجب ان يتم اقراره بتصويت ملزم في البرلمان، رغم معارضة الحكومة.

لكن ماي سعت رغم "الخيبة" إلى طمأنة الاوروبيين عند وصولها، وقالت "نحن على الطريق الصحيح للوفاء بوعودنا بشأن بريكست، بشأن تصويت الشعب البريطاني".

واعتبر رئيس وزراء لوكسمبورغ كزافييه بيتيل ان "هذا لا يسهل حياتها"، موضحا "ما ان تتفاوض على شيء حتى تترتب عليها العودة الى للندن للحصول على موافقة. هذا لا يعدل في جدول الاعمال لكنه يعقد الأمور على الحكومة البريطانية".

غير ان مستشار النمسا كريتسيان كيرن لم ير في ذلك "عقبة" لان برلمان بلاده ينوي المصادقة على اتفاق بريكست.

- "نتيجة عادلة" -

سيقترح دونالد توسك رئيس المجلس الاوروبي الذي يضم رؤساء دول وحكومات الاتحاد، الجمعة الانتقال الى المرحلة الثانية من المحادثات بشأن فترة انتقالية تالية لخروج للمملكة المتحدة الفعلي، المقرر في 29 آذار/مارس 2019.

وعلقت ميركل مؤيدة "تتوافر فرص جيدة حاليا كي نتمكن من الانتقال الى المرحلة الثانية".

وستنتهز رئيسة الحكومة البريطانية فرصة وجودها في بروكسل لتؤكد لزملائها خلال عشاء الخميس، ارتياحها لانه تم التوصل الى "نتيجة عادلة" في المفاوضات بشان نقاط الاولوية الثلاث وهي مصير المواطنين المغتربين والخلاف على الحدود بين ايرلندا ومقاطعة ايرلندا الشمالية وفاتورة بريكست، كما ذكر مصدر حكومي بريطاني.

واعتبر توسك الخميس ان مرحلة المفاوضات الثانية ستشكل "الامتحان الحقيقي" لوحدة الـ27.

كما ينبغي في المرحلة المقبلة فتح مفاوضات ايضا من اجل وضع الاسس الاولى للتفاوض حول العلاقة المقبلة بين الجانبين خصوصا في ما يتعلق بالعلاقات التجارية.

وصرح رئيس الوزراء الهولندي مارك روته ان ماي "لا تكشف اوراقها في الوضع الراهن" وهذا "تكتيك تفاوضي جيد"، واضاف "نحتاج الى فهم تصورها للعلاقة في المستقبل".

- انقسامات اوروبية -

في وقت يبدي الاتحاد الاوروبي جبهة موحدة على الدوام امام لندن، يدرك توسك ان ملفات القمة الاخرى تشكل مواضيع اكثر اثارة للانقسام.

واوضح رئيس المجلس "اليوم (الخميس) وغدا سنطرح مواضيع يبدو انعدام الوحدة جليا فيها واقصد تحديدا الاتحاد النقدي والهجرة".

وتابع ان هذه الانقسامات، بين الشمال والجنوب في النقطة الاولى والشرق والغرب في الثانية، "غالبا ما ترافقها عواطف تجعل البحث عن لغة مشتركة او محاججة منطقية امرا صعبا. لذلك علينا العمل على وحدتنا بشكل مكثف".

وسيجري النقاش حول اصلاح منطقة اليورو صباح الجمعة قبل بحث بريكست على فطور عمل.

ويتوقع ان يشهد عشاء الخميس نقاشات حادة بشأن ملف الهجرة. ويأمل توسك في مفاوضات "منفتحة وصريحة" مساء الخميس على العشاء حول "ما كان مجديا وما كان غير مجد" في رد الاتحاد الاوروبي على موجة الهجرة منذ 2015.

وأشار الدبلوماسي البولندي في مذكرة وجهها إلى الاعضاء الـ28 الى فشل المفاوضات حول امكانية وضع آلية لحصص دائمة، في جدل يثير الاستقطاب ويمنع في نظره احراز تقدم حول الاصلاح الضروري لسياسة الهجرة التي يتبعها الاتحاد.

وخاطب الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون سائر القادة داعيا "كلا منهم الى اداء دوره لرصد نقاط التلاقي المؤاتية".

قبل بدء المفاوضات، ستنظم مراسم للاحتفال بإطلاق تعاون عسكري غير مسبوق بين 25 من الدول الاعضاء، يطمح الاتحاد الاوروبي من خلاله الى اطلاق اوروبا الدفاعية. وتشارك كل دول الاتحاد في هذا المشروع باستثناء بريطانيا والدنمارك ومالطا.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب