محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي (ارشيفية)

(afp_tickers)

قالت رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي برسالتها لمناسبة العام الجديد الاحد، ان 2018 سيكون عام "الثقة المتجددة والفخر" بالنسبة لبريطانيا التي تواجه تحدي الخروج من الاتحاد الاوروبي.

واشارت ماي الى ان 2017 كان عام التقدّم بالنسبة لبريطانيا على مستوى المرحلة الاولى من مفاوضات بريكست.

واضافت ان 2018 يجب ان يكون عاما "نواصل فيه احراز تقدم جيد نحو (...) اقتصاد مناسب للمستقبل ومجتمع قوي واكثر انصافا للجميع".

وتابعت "وأيًا تكن التحديات التي قد نواجهها، انا اعلم اننا سنتمكن من التغلب عليها".

غير ان غرف التجارة البريطانية التي تمثل الاف الشركات في كل انحاء البلاد حذرت من ان التجار يفقدون صبرهم بانتظار توضيح ما سيحدث بمجرد مغادرة بريطانيا الاتحاد الاوروبي.

واردفت ماي "ان نجاح بريكست امر بالغ الاهمية، لكنه لن يكون الحد الاقصى لطموحاتنا"، موضحة انها تريد "نهجا متوازنا" للانفاق العام.

ولفتت من جهة ثانية الى سعيها للقضاء على التحرش في اماكن العمل وكذلك "القضاء على كل التعصب والتمييز في مجتمعنا".

على الصعيد الدولي، قالت ماي ان بريطانيا ستعمل على معالجة ملفات التطرف وتغير المناخ والنفايات البلاستيكية في المحيطات.

في 21 كانون الاول/ديسمبر، اضطرت ماي لقبول استقالة نائبها وحليفها المقرب داميان غرين الذي اقر بانه كذب بشان اكتشاف مشاهد اباحية في حاسوبه، لتجد نفسها أكثر عزلة على راس الحكومة البريطانية.

وكان غرين بالفعل احد الداعمين النادرين بلا شروط لتيريزا ماي التي عليها ان تدير حكومة منقسمة بشأن بريكست وان تثبت سلطتها لحسم بعض الملفات الاساسية في المفاوضات بشأن العلاقة المستقبلية بين بلادها والاتحاد الاوروبي.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب