محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي (يمين) تتحدث مع نظيرها الاسرائيلي بنيامين نتانياهو خلال لقائهما في لندن بتاريخ 2 تشرين الثاني/نوفمبر، 2017

(afp_tickers)

نددت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي خلال استقبالها نظيرها الاسرائيلي بنيامين نتانياهو بمناسبة الذكرى المئوية لاعلان بلفور، في لندن الخميس المستوطنات الاسرائيلية في الاراضي الفلسطينية معتبرة انها "عقبة" في طريق السلام في الشرق الاوسط.

وقالت ماي خلال لقائها نتانياهو في مقر الحكومة البريطانية "انني واثقة اننا سنناقش قضية عملية السلام وارغب في الحديث عما نعتبره عقبات وصعوبات في هذه العملية وخصوصا المستوطنات غير الشرعية".

واكد تيريزا ماي ان "بريطانيا تبقى متمسكة بحل (اقامة) دولتين".

واكد نتانياهو ايضا تمسكه بالسلام. وقال ان "اسرائيل ملتزمة السلام وانا ملتزم السلام". لكنه دعا الفلسطينيين الى ان "يقبلوا، بعد مئة عام على اعلان بلفور، الدولة اليهودية".

وقال "عندما يفعلون ذلك، سيكون الطريق الى السلام سيكون اقصر بذلك (...) وسيصبح السلام ممكنا".

وكان وزير الخارجية البريطاني حينذاك اللورد آرثر بلفور اكد في وثيقة في الثاني من تشرين الثاني/نوفمبر ان "الحكومة البريطانية تنظر بعين العطف الى اقامة وطن قومي لليهود في فلسطين".

وتعتبر اسرائيل ان هذا الوعد مهد لاقامة الدولة العبرية في 1948، بينما يرى فيه الفلسطينيون بداية "النكبة".

وكان نتانياهو دعا الفلسطينيين قبل توجهه الى بريطانيا الى الاعتراف باهمية وعد بلفور.

وتابع ان "الفلسطينيين يقولون ان اعلان بلفور مأساة لكن الامر لم يكن كذلك". واضاف ان "المأساة هي رفض تقبل الامر بعد مرور مئة عام. آمل ان يغيروا رأيهم لانهم اذا قاموا بذلك فسيتمكنون من المضي قدما والتوصل الى السلام بين شعبينا".

- "عداء خبيث للسامية" -

يشارك نتانياهو وماي مساء الخميس في عشاء يحضره خصوصا روديريك بلفور احد احفاد اللورد بلفور. وستؤكد ماي خلال الحفل "نحن فخورون باننا لعبنا دورا رياديا في قيام دولة اسرائيل".

كما انها ستحذر من "شكل خبيث لمعاداة السامية يستغل انتقاد افعالا للحكومة الاسرائيلية لتبرير مقيت للتشكيك في حق اسرائيل في الوجود".

والعشاء سيكون في غياب زعيم المعارضة العمالية جيريمي كوربن الذي رفض الدعوة لارتباطه بـ"التزامات أخرى"، بحسب حزبه لكنه سيُمثل من قبل اميلي ثورنبوري مسؤولة العلاقات الخارجية في حزب العمال.

الا ان غياب كوربن قد لا يمر بسهولة اذ ان حزبه اضطر في السنوات الاخيرة للرد على اتهامات بمعاداة السامية. كما تعرض كوربن نفسه لانتقادات بسبب لقائه اعضاء في حزب الله اللبناني وحركة حماس الفلسطينية.

- "صححوا الاتفاق" مع ايران -

خلال زيارته الى مقر الحكومة البريطانية، وجه نتانياهو تحذيرا من "التهديد" الذي تشكله ايران "المصممة على الهيمنة على المنطقة وعلى تطوير اسلحة نووية".

ودعا الى "تصحيح الاتفاق" حول البرنامج النووي الايراني. لكنه اكد انه لا يريد "الغاء الاتفاق" في موقف ينم عن تراجع عن مطلبه في ايلول/سبتمبر عندما طلب من الدول الكبرى "مراجعته او الغاءه".

وقالت ماي "نبقى متمسكين بهذا الاتفاق".

وكان الرئيس الاميركي دونالد ترامب هدد في منتصف تشرين الاول/اكتوبر بانسحاب واشنطن من الاتفاق "في اي وقت" وطلب من المشرعين النظر في عقوبات جديدة ضد طهران.

وتبنى مجلس النواب الاميركي في 26 ايلول/سبتمبر في قراءة اولى مشروع قانون يفرض "عقوبات على كيانات الحكومة الايرانية المشاركة في تطوير برنامج بالستي" في البلاد.

وتعتبر ايران ان العقوبات الاميركية الجديدة وتصريحات ترامب المعادية تشكل انتهاكا لاتفاق 2015.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب