أعلن وزير بريطاني الأحد أن رئيسة الوزراء تيريزا ماي قد تعدل عن إخضاع اتفاق الانسحاب الذي تفاوضت بشأنه مع الاتحاد الأوروبي لتصويت للنواب لمرة ثالثة في حال لم تحظ بدعم كاف.

وقال وزير المال فيليب هاموند ل"بي بي سي" إنه "من غير المؤكد" اجراء عملية تصويت، مضيفا "لن نعرض اتفاقا جديدا إلا إذا تأكدنا أن عددا كافيا من زملائنا ومن (الحزب الوحدوي الإيرلندي الشمالي) مستعدون لدعمه لتمريره في البرلمان".

في السياق نفسه قال ليام فوكس الوزير المكلف شؤون التجارة الدولية في تصريح لشبكة سكاي نيوز "الأمر مرتبط بمدى قدرتنا على الفوز بالتصويت داخل مجلس العموم"، مضيفا أنه "سيكون من الصعب تبرير القيام بتصويت في حال لم نكن واثقين بالفوز به".

وكان التصويت الاول في الخامس عشر من كانون الاول/ديسمبر انتهى بهزيمة لماي ب432 صوتا مقابل 202، في حين جاءت نتيجة التصويت الثاني الثلاثاء الماضي 391 صوتا مع و242 ضد.

ونشرت ماي مقالة في صنداي تليغراف الاحد دعت فيها بالحاح النواب الى الموافقة على خطتها مع المفوضية الاوروبية بشأن بريكست.

وقالت أن هزيمة إضافية لها داخل مجلس العموم "قد تعني عدم مغادرة الاتحاد الاوروبي لمدة أشهر وربما عدم مغادرته على الاطلاق"، لتضرب بذلك على وتر الخوف لاقناع النواب المترددين. كما ان ارجاء طويلا سيعني انه سيكون على لندن المشاركة في الانتخابات الاوروبية المقررة في نهاية أيار/مايو.

وقالت ماي في مقالتها "من الصعب قبول فكرة توجه البريطانيين الى صناديق الاقتراع لانتخاب نواب اوروبيين بعد ثلاثة اعوام على تصويتهم لمغادرة الاتحاد الاوروبي".

من جهته اعتبر زعيم المعارضة العمالية جيريمي كوربن انه سيكون "من السخف" عرض الاتفاق للمرة الثالثة على التصويت داخل مجلس العموم، محذرا من أن العماليين قد يحاولون مجددا اسقاط حكومة ماي.

كما يبحث كوربن من جهة ثانية مع نواب من أحزاب أخرى في امكان التوصل الى بديل لبريكست.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

The citizens' meeting

موقعنا يُجيب بمقالات على تساؤلاتكم

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك