تظاهر مئات السودانيين الخميس قرب القصر الجمهوري مطالبين بالعدالة لمن قتلوا من رفاقهم خلال الاحتجاجات التي شهدتها البلاد منذ كانون الاول/ديسمبر، وفق مراسل فرانس برس.

ولبى المتظاهرون دعوة "تحالف الحرية والتغيير"، رأس حربة الحركة الاحتجاجية، الى التظاهر وطالبوا ايضا السلطات الجديدة بتعيين رئيس دائما للسلطة القضائية ونائب عام.

وهتف المتظاهرون في جوار مقر المجلس السيادي الحاكم "الدم قصاد الدم ما بنقبل الديه" ملوحين باعلام السودان وصور لقتلى اعمال العنف التي تخللت الاحتجاجات.

وقتل اكثر من 250 شخصا منذ تنظيم اولى التظاهرات ضد الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير في كانون الاول/ديسمبر، ثم ضد المجلس العسكري الذي اطاحه. وبين هؤلاء 127 قتلوا في قمع لاعتصام المحتجين امام قيادة الجيش في الخرطوم.

لكن السلطات الرسمية تدلي بارقام تقل عن هذه الحصيلة.

وطالب المتظاهرون الخميس بتعيين رئيس دائم للقضاء ونائب عام للتحقيق في قتل المحتجين وتحدد هوية المسؤولين عن ذلك.

وقال تجمع المحامين الديموقراطيين، وهو احد اطراف حركة الاحتجاجات، في بيان تلقته فرانس برس الخميس "ان كل تأخير في مسألة رئيس القضاء والنائب العام فيها اجهاض للثورة والعدالة".

ونظمت مسيرات مشابهة الخميس في مدينة بورتسودان على البحر الاحمر ومدينة كسلا شرق البلاد ومدني وسط السودان .

وفي آب/اغسطس الماضي انتقل الحكم في السودان للمدنيين عقب توقيع اتفاق تقاسم السلطة بينهم وبين العسكريين، ثم ادى المجلس السيادي المشترك بين العسكريين والمدنيين اليمين.

ويرأس الفريق الاول عبد الفتاح البرهان الرئيس السابق للمجلس العسكري مجلس السيادة الذي يمارس عمله من القصر الجمهوري وسط الخرطوم.

والاحد الماضي، أدت اول حكومة عقب اطاحة البشير اليمين الدستورية.

وسوم

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك