محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

جنديان فرنسيان في بيمبو قرب بانغي في 23 حزيران/يونيو 2014

(afp_tickers)

اعلن مصدر في القوة الافريقية في جمهورية افريقيا الوسطى الخميس ان ثمانية اشخاص على الاقل قتلوا وجرح عدد اخر في هجمات جديدة نسبها السكان الى حركة التمرد السابقة سيليكا في منطقة باتانغافو شمال غرب افريقيا الوسطى.

وقال هذا المصدر لوكالة فرانس برس رافضا الكشف عن هويته ان "ثمانية اشخاص في الاجمال قتلوا بين الاثنين والاربعاء في باتانغافو شمال بانغي وجرح عدد اخر بيد مسلحين قال سكان انهم عناصر من حركة التمرد السابقة سيليكا ينشطون في المنطقة".

واضاف المصدر ان "المهاجمين فتحوا النار على السكان في اماكن مختلفة، وقد لاحقوا البعض الذي لجأ الى الادغال والحقول".

وقال المصدر نفسه ايضا "عشية هذه الاعمال، توجه عناصر مسلحون من سيليكا الى مواقع نازحين للطلب من السكان العودة الى منازلهم وضمنوا لهم سلامتهم. لكن الكثيرين بدوا متحفظين لانهم راوا في ذلك خدعة لنهب منازلهم والتعرض لتجاوزات".

واضاف ان "غالبية السكان فرت للعودة الى مقاطعة باتانغافو بينما عاد اخرون الى الادغال للافلات من التجاوزات".

ومنذ اشهر تشهد بلدات باتانغافو وكابو وبوكا ومركوندا وبوسانغوا ونانغا بوغيلا ونانا باكاسا، وكلها تقع في محيط منطقة اوهام (شمال غرب)، هجمات ومواجهات بين ميليشيات مسيحية انتي بالاكا تدعي ولاءها للرئيس المخلوع فرنسوا بوزيزي وبين حركة التمرد السابقة سيليكا وغالبيتها من المسلمين.

واوقعت اعمال العنف هذه عشرات القتلى وادت الى نزوح سكاني نحو مناطق اخرى في شمال غرب العاصمة بانغي.

وافريقيا الوسطى غارقة منذ اكثر من عام في اعمال عنف طائفية دامية بين حركة التمرد السابقة سيليكا التي حكمت البلاد منذ اذار/مارس 2013 وكانون الثاني/يناير 2014 وميليشيات انتي بالاكا.

وعلى الرغم من انتشار الفي عسكري فرنسي في عملية سانغاريس وحوالى خمسة الاف جندي من القوة الافريقية، لا تزال التجاوزات التي ترتكبها المجموعات المسلحة مستمرة.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب