محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مسؤولو امن باكستانيون في موقع هجوم انتحاري في خار بمنطقة باجور قرب الحدود الافغانية في ايار/مايو 2012

(afp_tickers)

اعلنت السلطات الباكستانية ان متمردين قدموا من افغانستان قتلوا ثلاثة جنود باكستانيين على الاقل في هجوم فجر السبت في منطقة قبلية شمال غرب باكستان.

وقالت السلطات الباكستانية ان حوالى عشرين متمردا مزودين باسلحة متطورة عبروا الحدود لشن هجوم على مركز حدودي في منطقة باجور المحاذية لولاية كونار الافغانية.

وقال احد رجال الامن في باجور لوكالة فرانس برس ان "اثنين من رجال الامن وجنديا قتلوا في هذا الهجوم"، كما جرح جندي ومدني.

وصرح مسؤول حكومي ان المتمردين فروا بعد تدخل القوات الباكستانية.

ولم تتبن اي جهة الهجوم لكن السلطات الباكستانية نسبته الى حركة طالبان باكستان التي تنشط منذ سبع سنوات ضد اسلام اباد.

وتشن القوات الباكستانية منذ منتصف حزيران/يونيو هجوما في شمال وزيرستان في المنطقة القبلية شمال غرب باكستان القريبة من افغانستان حيث ينشر الجيش حاليا ثلاثين الف رجل في اطار حملة عسكرية واسعة على متمردي طالبان والقاعدة.

وقال المسؤول الحكومي لفرانس برس ان هذا الهجوم "قد يكون ردا على الهجوم العسكري الباكستاني في شمال وزيرستان".

واكد مسؤول عسكري كبير في بيشاور كبرى مدن المنطقة الهجوم وحصيلة القتلى وقال لفرانس برس ان هؤلاء الجنود قتلوا عندما اصاب صاروخ آلية بالقرب من المعبر الحدودي. واضاف ان "جنديين جرحا ونقلا الى المستشفى الرئيسي في باجور".

ويعتقد ان رجل الدين المتشدد الملا فضل الله الذي يقود حركة طالبان باكستان التي تخوض حركة تمرد على حكومة اسلام اباد يختبىء في مكان على حدود كونار.

ويشن الجيش الباكستاني حملة في شمال وزيرستان القبلية منذ 15 حزيران/يونيو لضرب معاقل المتمردين الذين استخدموا المنطقة منطلقا لهجمات في جميع انحاء هذا البلد النووي.

وبقيت المنطقة لفترة طويلة معقلا للاسلاميين المتشددين من كل الجماعات، بما فيها حركة طالبان الباكستانية وتنظيم القاعدة ومقاتلين اجانب بمن فيهم الاوزبك والطاجيك.

ومنذ بدء الهجوم اعلن الجيش انه قتل حوالى 400 متمرد وخسر عشرين جنديا، في ارقام يستحيل التحقق منها من مصدر مستقل اذ انه لا يسمح لوسائل الاعلام بدخول المنطقة.

وقال مسؤول امني آخر لفرانس برس السبت ان القوات البرية تقصف مخابىء الناشطين بالمدفعية وقذائف الهاون في منطقة دهقان الجبلية التي تبعد حوالى 25 كيلومترا غرب ميرانشاه كبرى مدن شمال وزيرستان.

واضاف ان "اربعة مجمعات سكنية لمقاتلين اجانب على الاقل دمرت وما زالنا نتلقى معلومات عن الاضرار".

واعلن الجيش الباكستاني الخميس انه على وشك السيطرة على ميرانشاه كبرى مدن المنطقة الشمالية الغربية التي يشن منها هجومه لطرد مقاتلي حركة طالبان باكستان والقاعدة الذين اتخذوها موئلا لهم.

واعلنت السلطات الباكستانية الاربعاء ان اكثر من 800 الف نازح تسجلوا منذ بداية الهجوم العسكري في شمال غرب البلاد، مشيرة الى ان المنطقة القبلية المستهدفة اصبحت شبه خالية من المدنيين.

ومنذ بدء الهجوم هرب سكان هذه المنطقة المحاذية لافغانستان الى المدن والمناطق المجاورة وخصوصا الى بانو ولاكي مروات وكرك وديرة اسماعيل خان وبيشاور في الشرق الافغاني.

وكان عدد سكان شمال وزيرستان النائية، والتي يصعب الوصول اليها، يقدر بما بين 500 الف ومليون نسمة قبل هجوم الجيش الباكستاني.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب