محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

ناشطون يرفعون لافتة تدعو للافراج عن نازارين زغاري-راتكليف في لندن بتاريخ 21 شباط/فبراير 2018

(afp_tickers)

مثلت الايرانية-البريطانية نازارين زغاري-راتكليف المسجونة في طهران منذ عامين أمام المحكمة بتهمة جديدة هي "نشر الدعاية المناهضة للنظام"، وفق ما أفاد زوجها الاثنين.

واستدعيت زغاري-راتكليف إلى محكمة في طهران في 19 أيار/مايو، وفق بيان أصدره زوجها ريتشارد راتكليف الذي يدير حملة "أطلقوا سراح نازارين" مؤكدا أنها نفت التهمة الجديدة الموجهة إليها.

وأضاف أنه تم السماح لها بالتحدث إلى السفير البريطاني في طهران روب ماكير مؤكدا أن "هذه المرة الاولى التي يسمح لها بالتواصل مع السفارة منذ أكثر من عامين".

من جهتها، ردت وزارة الخارجية البريطانية على طلب وكالة فرانس برس الحصول على تعليق من خلال بيان قالت فيه "سنواصل التعامل مع كل قضية بالطريقة التي نرى أنها الأمثل للتوصل إلى النتيجة التي نرغب بها جميعا. ولذا لن نعلق بشكل مستمر على كل تطور جديد".

واعتُقلت زغاري-راتكليف التي تحمل الجنسيتين الايرانية والبريطانية وتعمل في الفرع الخيري من "مؤسسة تومسون رويترز" في مطار طهران في نيسان/ابريل 2016.

وتقضي حاليا عقوبة بالسجن لمدة خمس سنوات لمشاركتها في تظاهرات ضد النظام عام 2009، وهو ما نفته مرارا.

ولدى نازارين وروب طفلة تبلغ من العمر ثلاث سنوات وتهتم بها عائلة زغاري-راتكليف في طهران.

وكانت زغاري-راتكليف طلبت الإفراج عنها بشكل مؤقت الشهر المقبل لتتمكن من الاحتفال بعيد ميلاد ابنتها الرابع.

وزار وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون ايران في كانون الأول/ديسمبر العام الماضي للضغط من أجل الإفراج عن زغاري-راتكليف لأسباب إنسانية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب