محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

محادثات السلام اليمنية في الكويت في 21 نيسان/ابريل 2016

(afp_tickers)

أكد مجلس الامن الدولي الاثنين دعمه لمفاوضات السلام الجارية في الكويت حول اليمن، داعيا المتفاوضين الى ابداء ليونة وحسن نية وتقديم تنازلات.

وقال مجلس الامن في بيان رئاسي صدر باجماع اعضائه ال15 انه "يرحب" بالهدنة السارية في اليمن منذ 11 نيسان/ابريل وبمفاوضات السلام التي انطلقت في الكويت الخميس.

وأضاف البيان ان مجلس الامن "يطلب مجددا من كل الاطراف الانخراط في هذه المفاوضات بطريقة بناءة ومن دون شروط مسبقة وبحسن نية".

وتابع انه يطلب كذلك "وضع خريطة طريق" لتطبيق "اجراءات امنية" على المستوى المحلي مثل سحب الاسلحة الثقيلة واعادة العمل بالمؤسسات الرسمية.

ولفت المجلس في بيانه الى انه "يأخذ علما بالتداعيات الانسانية الكارثية للنزاع على الشعب اليمني ويلفت الى انه في غياب حل سياسي سيتدهور الوضع الانساني اكثر".

كما طالب المجلس المتحاربين بأن "يأخذوا كل الاجراءات الممكنة للحد باكبر قدر ممكن من الاضرار اللاحقة بالمدنيين" وبالمنشآت المدنية والسماح بايصال المساعدات الانسانية الى محتاجيها "بدون عوائق وبطريقة آمنة وسريعة".

كما اعرب اعضاء المجلس عن "قلقهم العميق لتكثيف الهجمات الارهابية" التي يشنها خصوصا تنظيما القاعدة والدولة الاسلامية.

واتى بيان مجلس الامن في اعقاب اعلان موفد الامين العام للامم المتحدة اسماعيل ولد الشيخ احمد الاثنين عن ارتياحه "للتحسن الملحوظ" في تثبيت وقف اطلاق النار في اليمن، تزامنا مع مباحثات السلام المتواصلة في الكويت برعاية المنظمة الدولية.

واتى تصريح الموفد الاممي غداة اعلانه عن وجود "فروقات كبيرة" بين وفد حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي المدعوم من التحالف العربي بقيادة السعودية، ووفد المتمردين الحوثيين وحلفائهم من الموالين للرئيس السابق علي عبدالله صالح، حول نقاط بحث عدة اهمها تثبيت وقف النار.

ولم تحقق المباحثات التي بدأت الخميس بعد تأخير امتد ثلاثة ايام، اي تقدم جدي حتى الآن. ولا يزال الطرفان يبحثان في سبل تثبيت وقف اطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ في البلاد منتصف ليل 10-11 نيسان/ابريل، الا ان خروقات عدة شابته من جانب الطرفين.

واتفق الجانبان على تكليف مسؤول من كل طرف تقديم اقتراحات حول تثبيت وقف النار.

ويؤمل من المباحثات التوصل الى حل للنزاع الذي ادى الى مقتل زهاء 6400 شخص نصفهم تقريبا من المدنيين، ونزوح نحو 2,8 مليوني شخص، منذ آذار/مارس 2015، بحسب الامم المتحدة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب