محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

دورية مشتركة للجيش المالي ومجموعات موالية للحكومة في غاو بشمال مالي في 19 نيسان/ابريل 2017

(afp_tickers)

اقر مجلس الامن الدولي الثلاثاء نظاما للعقوبات من أجل مالي يستهدف الذين يعرقلون تنفيذ اتفاق السلام المبرم عام 2015 بينما تتزايد المخاوف حيال انزلاق الدولة الواقعة في غرب افريقيا مجددا في دوامة العنف.

وصوت المجلس بالاجماع على قرار اقترحته فرنسا التي انشأت لجنة لتحديد الافراد والكيانات التي يجب ادراجها على لائحة العقوبات.

ويفرض على المشمولين باللائحة حظر السفر وتجميد الممتلكات.

وتدعم حكومة مالي هذه الخطوة، وابلغت مجلس الامن ان الانتهاكات المتكررة لوقف اطلاق النار من قبل الجهاديين تهدد بعرقلة اتفاقية السلام عام 2015 وانهت سنوات من الاقتتال مع المتمردين في الشمال.

وسيطر الجهاديون على مناطق شمال مالي عام 2012 لكن تم طردهم في عملية عسكرية بقيادة فرنسا في كانون الثاني/يناير 2013.

وقعت حكومة مالي اتفاقية سلام مع مجموعات مسلحة في حزيران/يونيو 2015 لانهاء المعارك لكن المتمردين ما زالوا يقومون بعمليات حتى في وسط مالي.

وشدد مندوب فرنسا لدى الامم المتحدة فرنسوا دولاتر على ان فرنسا عملت "يدا بيد" مع حكومة باماكو لوضع نظام العقوبات.

وقال "انه الوقت المناسب للمضي نحو تعزيز تطبيق اتفاق السلام في مالي. هذا هو هدف النص".

وفيما لم يتم تحديد اسماء، يذكر القرار ان الذين يعرقلون او يؤخرون تطبيق اتفاق السلام ويعطلون تسليم المساعدات او يهاجمون قوات حفظ السلام الدولية، يمكن ادراجهم ضمن القائمة.

وتضاعف العنف في الاشهر الاخيرة في مالي حيث سجلت هجمات متكررة على مواقع لجنود حفظ السلام التابعين للامم المتحدة المنتشرين في هذا البلد لمواكبة تطبيق اتفاق السلام.

تعمل مالي مع أربع دول مجاورة هي بوركينا فاسو وتشاد وموريتانيا والنيجر على انشاء قوة لمكافحة الارهاب ومحاربة الجهاديين في منطقة الساحل التي حذرت فرنسا من انها قد تصبح ملاذا للمتطرفين.

وآخر الهجمات التي هزت المنطقة كان اقتحام مسلحين مطعما في واغادوغو عاصمة بوركينا فاسو في 14 آب/اغسطس أدى الى مقتل 19 شخصا بينهم أجانب.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب