محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

لافتة عملاقة تحمل صورتي الرئيس سلفا كير ونائبه رياك مشار في 14 نيسان/ابريل 2016

(afp_tickers)

أعرب مجلس الامن الدولي في ختام اجتماع طارئ الثلاثاء عن "قلقه العميق" ازاء الوضع في دولة جنوب السودان حيث ارجئت مجددا عودة زعيم التمرد رياك مشار الى العاصمة جوبا تنفيذا لاتفاق سلام.

والتأم المجلس في جلسة مغلقة بدعوة من الولايات المتحدة للاستماع الى تقرير بشأن الارجاء الجديد الذي حصل الثلاثاء لعودة مشار الى جوبا كي يتسلم مجددا منصب نائب الرئيس بعد عامين من الحرب بين انصاره وانصار الرئيس سلفا كير.

وقال وو هيتاو نائب السفير الصيني الذي تترأس بلاده مجلس الامن لشهر نيسان/ابريل ان اعضاء المجلس "يحضون كل الاطراف على ان يشكلوا بسرعة الحكومة الانتقالية وان يطبقوا بالكامل اتفاق السلام".

وخلال الجلسة ابلغ رئيس عمليات حفظ السلام في الامم المتحدة ايرفيه لادسو مجلس الامن عن وجود خلافات بشأن الترتيبات الامنية المتعلقة بالسماح للمسلحين المتمردين بالتمركز في جوبا لضمان سلامة زعيمهم تمهيدا لوصوله الى العاصمة.

وبحسب دبلوماسيين فان لادسو اعرب عن امله في ان يعود مشار الى جوبا الاربعاء.

وكانت عودة مشار من باغاك في شرق البلاد على الحدود مع اثيوبيا الى جوبا مرتقبة في الاصل الاثنين، لكنها ارجئت الى الثلاثاء "لاسباب لوجستية".

والثلاثاء قال المتحدث باسم مشار ان الارجاء الجديد يعود للاسباب نفسها من دون ان يحدد مدة هذا الارجاء. واضاف "انه آت لكن متى؟ سنبلغكم بالامر".

وبموجب اتفاق السلام الموقع في 26 اب/اغسطس 2015، عاد 1370 جنديا وشرطيا متمردا الى جوبا لضمان سلامة مشار الذي يعود لتشكيل حكومة انتقالية مع منافسه كير.

ويتهم المتمردون القوات الحكومية بتعزيز وجودها في العاصمة التي يفترض رسميا ان تكون منزوعة السلاح ضمن نطاق 25 كيلومترا، باستثناء وجود وحدات عسكرية بموجب اتفاق السلام. لكن الجيش ينفي هذه التهم.

وكان الرئيس سلفا كير اعاد مشار الى منصبه هذا في شباط/فبراير ما اتاح المضي في تطبيق اتفاق السلام الذي ينص على وقف اطلاق نار وآلية لتقاسم السلطة.

وكان مشار تولى منصب نائب الرئيس بين تموز/يوليو 2011 وتموز/يوليو 2013 عندما اقاله كير.

وتعتبر عودة مشار في اطار اتفاق السلام افضل فرصة لانهاء اكثر من سنتين من الحرب الاهلية التي اغرقت احدث امة في العالم في الفوضى ودفعتها الى حافة المجاعة.

وقتل عشرات الاف الاشخاص في حرب شهدت فظاعات عديدة اضطرت اكثر من مليون شخص الى النزوح فيما بات نحو ستة ملايين بحاجة لمساعدات غذائية ملحة.

واندلع النزاع في كانون الاول/ديسمبر 2013 حين اتهم الرئيس سلفا كير نائبه مشار بتدبير انقلاب.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب