محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-اون خلال حضوره تجارب صواريخ في مكان غير محدد 2 ابريل 2016

(afp_tickers)

ناقش دبلوماسيو مجلس الامن الدولي الجمعة مسودة بيان يهدف الى دعم تطبيق العقوبات الدولية المفروضة على كوريا الشمالية.

ويطلب مشروع البيان الذي حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منه، من كافة الدول الاعضاء في الامم المتحدة ان تقدم في موعد اقصاه 31 ايار/مايو تقريرا عن "الاجراءات الملموسة" التي اتخذتها لتطبيق القرار الذي تبناه مجلس الامن الدولي في الثاني من آذار/مارس، ويشدد العقوبات الدولية المفروضة على بيونغ يانغ.

وتطلب مسودة البيان من لجنة العقوبات "تكثيف عملها لتعزيز تطبيق القرار 2270" الذي تم تبنيه ردا على تجربة نووية رابعة اجرتها بيونغ يانغ في السادس من كانون الثاني/يناير واطلاق صاروخ في السابع من شباط/فبراير.

وذكر دبلوماسيون ان الصين والولايات المتحدة اتفقتا على نص البيان لكن تبنيه تاخر بعد ان طلبت روسيا مزيدا من الوقت لدراسته.

ويتوقع ان يتم تبني الاعلان الذي يتطلب اجماع اعضاء المجلس عليه، في نهاية الاسبوع الجاري او الاسبوع المقبل.

ويدين البيان بشدة تجربتي اطلاق الصاروخين الفاشلتين اللتين اجرتهما كوريا الشمالية مؤخرا، ويدعو بيونغ يانغ الى الكف عن القيام بتحركات تنتهك قرارات الامم المتحدة.

وتحظر قرارات دولية عدة على بيونغ يانغ القيام باي نشاط بالستي او نووي. ويخضع النظام الشيوعي لعقوبات دولية منذ اجرائه اول تجربة نووية قبل عشر سنوات.

وحاولت كوريا الشمالية الخميس اطلاق صاروخين متوسطي المدى لكنها فشلت، بحسب ما اعلنت السلطات الكورية الجنوبية.

وكان مجلس الامن بدأ الخميس مشاوراته العاجلة المغلقة هذه بناء على طلب الولايات المتحدة.

وقال سفير الصين في الامم المتحدة ليو جيي الذي يتولى رئاسة المجلس هذا الشهر، للصحافيين ان العمل مستمر على البيان. واضاف ان "الوضع بالغ التوتر فعلا ويكمن المخرج في اجراء مفاوضات سياسية حول المشاكل التي نواجهها". ودعا مجددا الى استئناف المفاوضات السداسية في شبه الجزيرة الكورية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب